Egypt: Should rapists be hanged on TV?

Date posted: April 13, 2009


 

Between examining the profile of a sexual offender in Egypt and rallying against sexual predators, an Egyptian member of parliament proposed a law that allows broadcasting the hanging of rapists live on television.

Nawara Negm of Tahyyes found the idea appalling:

اولا: اخشى ما اخشاه ان يكون فيه تعمد ترويع للمصريين وتضخيم لظاهرة ماهياش ظاهرة ابدا في المجتمع ولا حاجة
انا اقصد لما الجرنال يكتب، انشالله كل يوم، عن حداثة اغتصاب في بلد تعدادها تمانين مليون نسمة، دي ما اسمهاش ظاهرة
كل شيء نسبة وتناسب، فيه احصائية بتقول عشرين الف حالة اغتصاب سنويا في مصر معظمهم مش بيرضوا يبلغوا
طب احنا تمانين مليون، اقسم عشرين الف على تمانين مليون يطلع النسبة: 0.025 في المية
كده مش اسمها ظاهرة ناهيك عن انها تكون ظاهرة مرضية
واستكمالا لحالة الترويع عايزين يروعوا الناس مش بس بالايحاء ان اي واحدة ح تمشي في الشارع ح تغتصب، دول كمان عايزين يروعوهم في تنفيذ العقوبة على الجاني
مين من مصلحته يروع الناس بالطريقة المزدوجة دي؟ وايه الهدف؟
My first and foremost fear is that an invisible hand insists on making a mountain of a mole and that there is no rape phenomenon in Egypt in the first place. I mean that even if a newspaper writes about one rape case every day in a country of 80 million then this is not called a phenomenon. Proportionately speaking there is a statistic that says that there are 20,000 rape victims in Egypt annually, the majority of whom refuse to file a complaint. If you divide 20,000 by 80 million, the percentage is 0.025 and this negates the reasoning behind the phenomenon and the social epidemic. As if the media did not scare people out of their wits, now they want to totally freak them out by airing the hanging of rapists. In whose best interest would that be?

Nawara makes another point saying:

الناس ح تتعاطف اكيد مع المغتصب
لا مش الفكرة انه يصعب عليهم وبس
الفكرة انه ممكن يخلق حالة غضب داخل شباب كتير، وفجأة تحصل ثورة المغتصبين، يطلع عشرتلاف واحد، وللا ميت الف عيل يقولوا طب احنا بقى ح نغتصب كل الستات، ورونا بقى ح تموتونا كلنا ازاي
اه
ماهم ح يعملوا كده عشان هم بني ادمين مش كلاب، ماهي دي بقى صفات البني ادمين، البني ادم لما تنتهك انسانيته وتذله وتقهره بالشكل ده بيعمل ردود افعال كده عشان هو بني ادم، مش كلب
ثم ايه حكاية: ردع الناس ردع الناس
كأن الناس، اللي هم تمانين مليون دول، شوية بهايم لا تشتريهم الا والعصا معهم، ان المصريين لانجاس مناكيد
فين حل مشاكل الناس؟
فين تقويم المجرمين؟
People will definitely sympathize with the rapist … and that's not the end of it; this idea might even enrage thousands of young men who would rape thousands of women in anger and defiance … this is what happens to human beings when you strip them off their humanity and treat them like dogs. And what's behind this people discipline thing? Why does it sound as though those 80 million are a mere flock of cattle … what happened to solving people's problems and rehabilitating offenders?

Currently many girls in Egypt would rather get married to the rapist than live in shame; Hayatwrote:

أنقذت عاملة بمنطقة العامرية بمحافظة الاسكندرية ذئبين بشريين من "حبل المشنقة" بعد أن تنازلت عن اتهامها لهما باغتصابها لزواجها بأحدهما. كانت تحقيقات النيابة تحقق فى بلاغ من عاملة بأنه أثناء عودتها لمنزلها ليلاً فوجئت بشخصين يشهرا في وجهها أسلحة بيضاء وأجبراها علي السير بصحبتهما إلي حجرة بمنطقة مساكن الناصرية الجديدة حيث تناوبا اغتصابها. تبين من تحريات المباحث أن المتهمين عاطلين والقي القبض عليها في كمين حيث اعترفا بالواقعة. فوجيء وكيل النيابة بالمجني عليها تغير أقوالها ضد المتهمين بعد أن تزوج المتهم الأول بها زواجاً شرعياً فقررت النيابة إخلاء سبيل المتهمين.
هذا الخبر نشر باحد الجرائد وان كانت هذه الفتاة تنازلت عن حقها فى القصاص من هولاء الذئاب بالموافقة على الزواج من احدهما مع الملاحظة انهم عاطلين فكيف لعاطل ان يتزوج الا للهروب من العقاب !!
وهل لو تم الطلاق بعد ذلك هل هناك عقوبة على الشخص؟؟
واين حق المجتمع من هولاء المنحرفين فكل شخص يغتصب انثى يتزوجها للهروب من الاعدام ويصبح شعار اغتصبنى واتزوجنى !!!!
A working girl in the district of Amreya in Alexandria saved two human werewolves from the rope by agreeing to get married to one of them and dropping all the rape charges against both of them. The investigations proved that those two unemployed men kidnapped and raped her, and after their arrest they both pleaded guilty until the defendant changed her statement and got married to one of them.
[Hayat wonders] how could this girl do such a thing and how would an unemployed rapist be fit for a husband? What if he divorced her later? And where is the public's right to a safe and secure society with rapists getting married to their victims to dodge punishment? Is that a "Rape me and marry me" Campaign?
Bookmark and Share