محمد حمدى – العلاقة بين مروة رخا و عمرو دياب

Date posted: September 2, 2009


 

محمد حمدى

العلاقة بين مروة رخا و عمرو دياب

 

أصل التدوينة

http://demaghy.blogspot.com/2009/06/blog-post_12.html

 

___________________________

 
 
مروة رخا تشبه عمرو دياب فى الكثير من الأمور . أو لعل عمرو هو الذى يشبهها .. ووجه الشبه هنا ليس بين مروه وعمرو فقط .. بل هو بين كل إنسان ناجح … وفى حياة هؤلاء الناجحين .. هؤلاء القمم .. نجد دائما المعجبين الحاسدين الذين يتحولون مع الوقت لمنافسين يسعون لانتزاع مراكز الصدارة … المثال الأكبر لهؤلاء الحاقدين هو تامر حسنى فى حالة عمرو دياب , وكاتب مغمور فى حالة مروه رخا .. الكاتب المغمور والذى لا اتذكر اسمه (اقسم بالله ما فاكر اسمه مش إدعاء) والذى لن أتعب نفسى فى  البحث عن إسمه ..

الكاتب المغمور لم يجد وسيلة للشهرة سوى إكالة الشتائم والإتهامات للقمم من زملاء مهنته , هكذا تحولت صفحته فى مجلة إحنا التى تكتب فيها مروه لمقال شتائمى مقزز وجه فيه الكثير من النقد الغير هادف لها , ولزميلها الرائع دائما أحمد العسيلى الذى يكتب فى نفس المجلة .. هنا يظهر وجه الشبه الأول بين مروه وعمرو دياب .. فبينما ينبرى انصاف المحترفين فى الدفاع عن الاتهامات المنسوبه زورا اليهم .. لا يرد عمرو الا من خلال الاستوديو … ولا ترد مروه الا من خلال خبطاتها الصحفية .. 
 

 
عمرو دياب يرد على كل اتهام بأغنية جديده .. على كل شتيمه بلحن متميز على كل سخرية  بحفل صاخب .. وكذلك مروة .. لا تضيع وقتها فى الرد على الهراء .. وكان ردها العملى على مقال الكاتب المغمور هو ظهورها المتألق عبر (روتانا كافيه) .. أو من خلال مقالاتها التطوعية لـ Global voices أو حلقاتها الساخنة على راديو حريتنا … مروه رخا وعمرو دياب يردان عمليا لا حنجوريا …
 
مروه رخا يا سيادة الكاتب المغمور هى فى رأيى واحدة من أنشط خبراء العلاقات العاطفية وأكثرهم تفانيا واخلاصا فى عملها , وأعتقد أن جدتها الأولى كانت السيدة (مروه ? رع) الهه العلاقات العاطفية عند قدماء المصريين أما أحمد العسيلى فقد اثرنى منذ زمن طويل بإسلوبة السلس الصعب فى أن واحد , وهو الإسلوب الذى يعرف كل العاملين فى الوسط الصحفى (ولا أحسبك منهم) أنه واحد من أصعب الأساليب الصحفية فى الكتابة .

فى نهاية حديثى أنبه أننى لا أسجد أمام صنم  العسيلى صباحا ولا أتبرك بتمثال مروه رخا مساء … كل ما هنالك أن النقد غير البناء يستفزنى خاصة إذا تم توجيهة لمن يعرف جيدا كيف يمسك قلمه كمشرط جراح .. يقطع ليعالج ويكشف بواطن الألم لا ليكيل الشتائم للأخرين

 
Bookmark and Share