مروة رخا فى وسط البلد

Date posted: January 15, 2009


 

بقلم حنان الشريف لمجلة وسط البلد

تحدت كل الظروف .. إخترقت العادات البالية .. وضعت اصابعها بكل قوة فى عيون الجهل والظلامية .. واجهت مالا تسطيع اكبر قوى معارضه مواجهته والصمود امامه .. إخترقت قانون إكسر للبنت ضلع الذى فرضته الظروف القهرية على الفتاة المصرية وحتى العصرية .. فكانت اول كاتبة مصرية تشير بأصابع الإتهام على مجتمع فرض قيود واقحم نفسه فى ادق الخصوصيات فحذفت مبرراته الواهيه وأحبطت جميع محاولاته للنيل من  الفتاة المصرية .. حوارنا مع شخصية غنية عن التعريف فهى منذ بداية أول  سطورها وظهور إعلامى لها حملت رسالة تصحيح مفاهيم وتمسية الأشياء  باسمائها الحقيقة حوارنا مع الإعلامية و الكاتبة / مروة رخا

 The Poison Tree * ما سر إختيارك أن يكون اسم كتابك الأول  شجرة السم ؟

– كنت فى كلية الألسن ودرست عصر الرومانسية فى العصر الإنجليزى فى شاعر اسمه ويليام بليك كان عنده أغانى البراءة وأغانى الخبرة والتجربة وكان عنده قصيدة على نفس اسم الكتاب شجرة السم كان بتتكلم على الغضب والإنتقام وكان بتتكلم إنه عنده شجرة تفاح كان يرويها غضب وحقد لحد ما كبرت جاره تسلل للحديقه وسرق تفاحه من الشجرة ولما اكلها اتسمم ومات . 
 
* تعرضتى لنقد وهجوم ليس بسبب محتوى الكتاب وما تناوله من عادات ولكن بسبب هجرك للغة الضاد وصدور كتابك الأول باللغة الإنجليزية ، وقامت الحملات وتمت الدعوات للإنضمام والإتحاد لإعادة الكرامة للغة الضاد مرة أخرى .. فما رد فعلك أمام هذا الهجوم الشرس ؟؟ 

– الضحك طبعا .. انا اتفاجأت من رد الفعل وكنت حاطة إيدى على قلبى من الكلام المكتوب يعنى الكتاب يضم تجارب شخصية وكنت فى وسط سياحة برضه اتكلمت عنها ودخلت فى وسط الكتاب والمدونين لكن رد الفعل اللى حصل كان غريب حقيقى .
 
* ألم يجعلكى هذا الهجوم الحاد تفكرى فى كتابة الجزء الثانى من الكتاب باللغة العربية ؟؟ 

– هو مش بسبب الهجوم اللى حصل إنما إحتكاكى مع المدونين والكتاب ونوت كانت بتيجى لى على الفيسبوك وانا كنت برد بالعربى وبرضه بكتب نوت مثلا او ردودى على المعلقين لاقيتها بتطلع تلقائية بالعربى فلو حسيت ان اللغة العربية هتكون تلقائية وتوصل اسرع يبقى ليه لاء . 
 
* هل كنتى تتوقعين نجاح شجرة السم هذا النجاح المدوى خصوصاً وأنها تخطت الثوابت ووضعت أصابعها فى عيون عادات من إختراع مجتمع تراكمت بفعل الزمن لتصبح مسلمات ؟؟ 

– لاء إتفاجأت أنها نجحت لأن أغلب الحاجات فى الكتاب إتنشرت فى مجلات مكانش ليها الصدى ده فأنا متخيلتش أن فى ناس كتيرة حاسه بنفس مشاعرى فى ناس قالت أنتى عبرتى عننا وناس اعمارها مختلفة .. وفى ناس هاجمت المحتوى أنا بحترمهم وبحترم وجهة نظرهم وفى ناس فسرته على انه كتاب سلبى انا بنقد المجتمع فالطبيعى انى انتقد العادات السيئة اللى فيه . 

** مروة مستشارة المشاكل العاطفية وراديو حريتنا ** 

* من خلال متابعتى لبرنامجك على ردايو حريتنا أجد أن كلناتك الموجهه لصاحب المشكلة تحمل بين طياتها رسالة صدق وتفاؤل فماذا تعنى لكى كلمة (( حب )) ؟؟

– السهل الممتنع .. الحب إحساس لطيف بس بتلخبط مع حاجات تانية إحنا معندناش الفواصل ما بين الإعجاب والإستلطاف والحب .. اى إحساس بنحسه بيتفسر على انه حب 
 
* أرى أن مهمتك مزدوجة ما بين حل المشاكل العاطفية وما بين تغيير ثقافة مجتمع ألم يحملك هذا أعباء تجعلك تتوقفى عن رسالتك ؟؟ 

– لاء بالعكس إدى معنى لحياتى مش عارفه الناس هى اللى محتجانى ولا أنا اللى محتاجه لهم .
 
* ماذا تخطين لمستقبلك ؟؟ 

لا
– هرجع التلفزيون تانى إن شاء الله 
عايزة أعمل حاجات ما بين إذاعه وتلفزيون كلها رساله ازاى نصلح المجتمع رسالتى مش هتكمل الا لو كل واحد قعد مع نفسه وفكر معها بصدق .
 
* حلم تتمنى تحقيق؟؟
– إنى ألاقى حب 
 
مروة فى نهاية حوارنا بنشكرك جدا واسرة مجلة وسط البلد تتمنى لك تحقيق كل طموحك وامنياتك والمزيد من التوفيق والنجاح

Bookmark and Share