مبدعة فى الظل – حوار مع الكاتبة مروة رخا

Date posted: July 15, 2008


مبدعة فى الظل 

 

حوار مع الكاتبة مروة رخا

مجتمعنا هو شجرة السم نفسها
بالكتابة زادت ثقتي بذاتي 
أجرى الحوار/ ناهد صبري

أحياناً يجد الإنسان منّا نفسه في حاجة لأن يفتت الأرض المسمومة من حوله ويكسر قيود النمطية وينتهر عادات وتقاليد توارثها جيل بعد جيل دون أن يعرف لها أصل، وفي كثير من الأحيان يجد نفسه في حاجة لأن يسلك بجراءة دون أن تحسب عليه، أي أن يفصل بين الجراءة والوقاحة.
وهذا هو ما فعلته "مروة رخا" في كتابها شجرة السم، رخا درست الآداب وعملت في مجال السياحة لفترة ثم الصحافة الإنجليزية تحت اسم مستعار ثم شجعها أصدقائها على الظهور باسمها الحقيقي مما أعطاها ثقة أكبر بنفسها وبقدرتها على الإبداع، تمثل الكتابة بالنسبة لها متنفساً حقيقياً للتعبير عن أرائها في الزواج، والحب، والجنس، وفي محاولة منّا لمعرفة ما يدور في رأس "مروة رخا" ومعرفة مضمون الكتاب "شجرة السم " توجهنا لها بهذه الأسئلة.

** مَن هي مروة رخا؟ 

هي بنت مصرية عادية، أهلي ناس طيبين الوالد شرقي شديد الشرقية وشديد الخوف عليَّ فلم يعودني الاعتماد على نفسي وهو عالم حشرات، سافر إلى أمريكا بعثه ثم هجرة وهناك طلق والدتي وتزوج من أمريكية ولأنه لم يسلحني بأقل قدر من الخبرة شعرت وقتها أنه تركني في بيت بلا سقف، الوالدة امرأة مصرية متعلمة تعمل لكن ليس لها تجارب في الحياة، مرت بأزمة نفسية شديدة لأنها لم تعرف أن تتعامل مع لقب "مطلقة"، أخي -وهو الأخ الوحيد لي? طيب مثالي ميال لأن يكون الرجل التقليدي المحافظ، وما يحسب لأبي أنه لم يفرق بيني وبين أخي كولد وبنت.
أنا خريجة سنة 1996 خطبت في السنة النهائية وبعد التخرج عملت في شركة بترول وانفتحت على عالم الرجال لأول مرة وشعرت أن خاطبي تقليدي ويفتقد للطموح وبعد مرور ستة أشهر فسخت الخطبة ودرست في الجامعة الأمريكية ومرت سنين طويلة من الجراح والانكسار لعدم وجود الخبرة في حياتي إلى أن بدأت في إعادة تربية نفسي من جديد وكان ذلك من سنة 1996 إلى 2005، كان هناك تقدم ملحوظ على صعيد العمل لكن على الصعيد الشخصي، كانت الجراح تلاحقني وفي سنة 2001 تركت البيت إلى بيت آخر أسسته بنفسي طبعاً بعلم والدتي ورضاها وإن كان ذلك على مضض منها لكن كان ذلك لكي اعتمد على نفسي.

** شجرة السم مبنية قصيدة لـ "وليم بليك" تحمل نفس الاسم هل من علاقة بين شجرة وليم بليك وشجرة مروة رخا؟

قصائد وليم بليك تنقسم إلى أغاني البراءة وأغاني الخبرة، النوع الثاني فيه عمق وخبرة وقصيدة "شجرة السم" من النوع الثاني تقول ما معناه أنا كنت على خلاف مع أحد أصدقائي ثم صارحته فانفض الخلاف وفي نفس الوقت كنت على خلاف مع شخص آخر لم يكن صديق لي فلم أصارحه بموضوع الخلاف وبالتالي تزايد وكبر، في المجتمع عندما لا تكون هناك مصارحة أو مكاشفة الخلاف يزيد ويكبر وفي النهاية الشجرة تطرح سم وهذه هي العلاقة بين القصيدة وبين الكتاب.

** حدثينا عن فكرة الكتاب كما ترينها؟

أنا أرى أن مجتمعنا هو شجرة السم نفسها، العادات والتقاليد الممتدة من جيل إلى جيل دون أن يناقشها أحد هي الأرض التي تحتوي جزر الشجرة، والجزر أجوف تيار من السعودية يميله يميناً وتيار من أمريكا يميله يساراً، الشجرة عارية والناس ضائعة في وسط هذا الموت لا يعرفون لماذا يعيشون ولماذا يتزوجون صحيح هناك بعض الأفرع الخضراء وهؤلاء هم المفكرون -لكنهم قلة-.

**البعض يقول أن العمل عبارة عن مجموعة قصص قصيرة والبعض يقول أنه سلسلة من المقالات، وأنتِ ماذا تقولين؟

الكتاب عبارة عن تجميع لكل المقالات التي نُشرت لي من أول مارس 2005 إلى ديسمبر 2007 أضفت إليها بعض المقالات التي رأيت أنها ضرورية ناقشت فيها العلاقة بين الولد والبنت سواء قبل الزواج أو بعد الزواج وانعكاساتها على صحة هذه العلاقة.

**ماذا تريد مروة رخا أن تقوله من وراء" شجرة السم"؟ 

تاريخ حياتي.

**الكتاب يتكلم فيما يتكلم عن العلاقات خارج الزواج في رأيك، ما الدوافع التي تأتي وراء تكوين هذه العلاقات؟

الحقيقة أن العصر تغير وظهرت تحديات جديدة ذادت معها نسبه الطلاق أو الانفصال ذا لأن طرفيّ العلاقة الرجل والمرأة دخلاها لأسباب غير منطقية، ولكل منهما أهداف تدفعه لدخول هذه العلاقة قد تختلف عن الأهداف التي تدفع الآخر لدخولها ولا تكفي فترة الخطوبة لتوحيد هذه الأهداف هنا يكون تكوين علاقة قبل الزواج صحية ومفيدة وعلى الأهل تفهم ذلك.

** لمن تكتب مروة رخا؟ مَن هم جمهورها؟

مروة تكتب لمروة، الكتابة هي التي عالجتني فوثقت في نفسي ووثق الناس فيَّ.

** هل هناك عناصر أخرى تريدي إضافتها لحديثك؟

أنا لا أريد أن كل الناس توافقني أو تعارضني، أنا أريد أن الناس تناقش وتخطو خطوات عن إيمان، وفي كل الحالات قبل ما تشاور على جارك وعلى عيوبه انظر لنفسك أولاً لذلك في كتابي لم أقل أنتم، لم أقل المجتمع، قلت أنا.

 
Bookmark and Share