مروة رخا لمجلة احنا – إناء الكيتش نضح بما فيه

Date posted: March 1, 2009


أنا من يوم ما فهمت يعنى إيه حب و بيجى إمتى عيد الحب و أنا مع بداية كل شهر فبراير كانت بتجتاحنى حالة من الإكتئاب تعقبها حالة من النشاط المفاجئ للبحث عن راجل أقضى بيه عيد الحب … يعنى الناس كلها تلبس أحمر و تشيل دباديب و قلوب حمرا و أنا قاعده؟ و لا رسايل ليلة "الفلانطاين" … كلها من الأصدقاء و أغلبهم بنات قاعدين زى فى البيت.

نفس الحالة دى بـ امر بيها كمان كل راس سنة و الناس كلها بتتكلم عن الحفلة الwow

 اللى هـ يروحوها و الفستان الجنان اللى هـ يلبسوه و الشعر و الميكاب … و أحيانا بتجيلى الحالة يوم عيد ميلادى … فين الضحية اللى هـ يعمل لى الsurprise party

 و أنا أتفاجئ و أسورأ من الخضة و الفرحة و الفشخرة قدام صاحباتى؟ لازم تورتة و أنا ماليش فى الحلو؟ و أغنية أبو الفصاد و أنا عمرى ما حبيتها؟ الحمد لله كل الأعراض السابقة قلت .. تكاد تكون انتهت تماما … بعد ال 30 … كبرت و عقلت و عرفت إن ده كله فى الكيتش

صديقى المدون محمد الكومى سألنى أنا ليه مش بـ اكتب عن الإنسان لما يضحك على نفسه و يخدعها علشان ينتمى لجماعة أو قطيع ما؟ سألنى ليه مش بـ اكتب عن الكيتش؟ قلت له يدينى أمثلة بس قبل مـ أعرض أمثلته أنا الأول هـ أقول لكم يعنى إيه كيتش.

الكيتش مصطلح ألمانى kitsch يرمز إلى كل ما هو مبتزل و مفتعل فى حياتنا ليشمل الفن و الكلام و التصرفات. من كتر الإسفاف و عدم الصدق بيتحول الكيتش لمادة تصلح للسخرية زى الراقصة اللى لازم تضحك ضحكة خليعة و رعشة الشفايف و "البربشة" المصاحبة للقبلات السينمائية و مشد الحبيبة اللى بيجروا ورا بعض على البحر أو فى الجنينة و كوباية الليمون اللى قدامهم فى الكازينو … و كدة يعنى

أيام المدرسة فى العصر البائد اللى أنا جاية منه كانت موضة دلاية على شكل دايرة بتتقسم نصين … نص عليه لا اله الا الله و نص عليه محمد رسول الله و كان فال وحش لو الحبيبة ما تبادلوش الانصاص. و بعدين موضة "البندانة" فى مرايه عربية الولد الفتك اللى صاحب و بعد كام سنة بدل ما البنت تجيب له بندانة من شعرها بقيت بتجيب له "سيديهاية" و يعلقها فى المراية برده. و طبعا الميدالية اللى عليها أول حرف من اسم الحبيب و ال Scooby Doo و الدبلة الفضة و الslam book اللى كل الفصل لازم يكتب لك فيه كلمتين حلوين للزمن و فرصة كل واحد يقول بيحب مين و قلبه مع مين .. يالا دنيا

نرجع بقى لمحمد الكومى لما سألته عن الأمثلة طلع الراجل شايل و معبى و قال

* افتعال سبب لمسك ايد البنت بتاعتك …قال ايه بيعدينى! 

* و كيتش "الفلفلة" علشان يغير: "هقول له ان فى عريس". "هاخليها تشوفنى مع واحدة تانية"

* كيتش "الحمشنة" : "ماتسلميش على الولد ده لو سمحتي و ماتكلميش ده و ما تلبسيش ده" و الكيتش المضاد: "ماتسلمش على دي و ماتبصش و انت معايا"

* كيتش الاتصالات التليفونية: "صباح الخير يا حبيبتي حبيت اكون اول صوت تسمعه ودانك". "لا اله الا الله يا حبيبي محمد رسول الله يا حبيبتي" – طب ما في مسيحيين و يهود بيحبوا بعض و مش بيتفرقوا 

* طبعا الكيتش التاريخي الممل من ادعاء الصراحة: "حبيبي النهاردة قابلت فلان في الشغل و سلم عليا و خدنا شاي مع بعض و بعدين قالي و قولتله" بلا بلا بلا – انا مال اهلي انا! يعني اتلاطف عليكي و انتي مش قابلة او شايفة انه بيترسم اديله على دماغ امه دي ثقتى فيكى و مش لازم تقوليلي

الخلاصة: اختصار الحب و العلاقات في المظاهر يفرغه تماما من مضمونه لان اصل الحب هو مشاعر دفينة كامنة داخل الروح و النفس نخرجها لتلتقط مشاعر اخرى متوافقة معاها فمش محتاجين ليها اي مظاهر. الحب علاقة معني بها طرفاها فقط و ليحترق الكون من حولهما

Bookmark and Share