مروة رخا لمجلة احنا – صبري عليك طال!

Date posted: January 10, 2013


 

صبري عليك طال!

أم آدم (مروة رخا سابقا)

ليه الواحد يستحمل قرف حد عايش نايم واكل شارب معاه؟

ليه يستحمل سحنته المقلوبة و كلامه الناشف و تصرفاته المؤذية شكلا و موضوعا؟

ليه يبات ليلة سعيد و عشرة متنكد و مقهور؟

ليه يبقى حد في علاقة و حاسس بقسوة  فراغ القلب؟

 

"هو أنا اتهببت ليه أصلا؟"

دا سؤال وجودي بيتردد في ذهن أي اتنين متجوزين من زمان أو متجوزين من قريب أو مخطوبين أو متصاحبين أو بيتبادلوا أي نوع من أنواع المشاعر فى أي شكل من أشكال العلاقات العاطفية!

هل الإجابة هى الحب؟

هل هو الاحتياج؟

هل هي لعنة المازوخية؟

 

بعد  البحث و الفحص و التحليل و التمحيص توصلت إلى نفس الإجابة اللي توصلت لها الست … الست أم كلثوم!

 

صبري عليك طال /و احتار فيك أمري

جفا و لا دلال/ خليت دمعي سال 

على الخد صار يجري/ يرضيك يا حال

هم ليلي نار ما ترحم / يشكي على أبكم أصم

و الحال … وينك وينك وينك يا طول البال

 

الصبر هو كلمة السر في العلاقات العاطفية و الزوجية! كل واحد فينا بيتولد عنده مخزون من شوية حاجات هيحتاج لها في حياته … مخزون عطاء … مخزون حنان … مخزون نفاق … مخزون تملق … و مخزون صبر برده! و المخزون دا بيختلف من شخص لشخص – نصيب يعني! فتلاقي ناس خلقهم ضيق و قدرتهم على احتمال سخافات و  أخطاء الطرف الآخر محدودة و تلاقي ناس تانية بتستحمل كوارث إنسانية في العلاقة العاطفية بكل صبر و جلد!

العلاقة بين الصبر و تعدد العلاقات علاقة طردية متناقصة ملتوية … يعني الإنسان ممكن يتولد صبور و عنده قدرة على احتمال مشاق العلاقات العاطفية و صعاب الحياة الزوجية لكن مع تعدد العلاقات مخزون الصبر بيبتدي ينقص و اللي الواحد كان بيستحمله زمان مبقاش يصبر عليه النهاردة. ممكن كمان مخزون الصبر يخلص كله في علاقة واحدة طويلة أو علاقتين بالكتير و بعدهم يصاب الإنسان بداء الفلس العاطفي و يبقى فرقع لوز العلاقات –  علاقات عديدة جميلة لكن قصيرة لأن أول لما النكد و الدراما يبتدوا العلاقة تنتهي. كل علاقة دخلتها أخدت منك حتة … كل جرح حجر جزء من قلبك … كل ألم ضيع أمل … و أخرة المطاف عجز عن إقامة علاقة لمدة أكثر من 3 شهور و كفر بالحب و الزواج و نفور من الرومانسية الحالمة!

ملخص بقى اللي فات: مخزون الصبر زيه زي لون العين … قدر و نصيب و بيختلف من شخص لشخص! و المخزون بيخلص مع الهلك … هلك علاقات كتير مقرفة أو هلك علاقة طويلة مهلكة! في واحدة فوق الستين و صبرها أغلبه نفذ في علاقة واحدة دامت عشرين سنة. دخلت علاقة واحدة بعد كدة و في أقل من سنة خلص الصبر كله. النتيجة وحدة و فراغ عاطفي!

واحدة تانية فوق الستين مخزون صبرها وفير و غزير لكن ولاد الحرام ما خلوش لولاد الحلال حاجة! الرجالة اللي بتقابلهم هي بقلب بنت العشرين مفلسين عاطفيا تماما! و التالتة على مشارف التلاتين … دخلت تلات علاقات و كل علاقة دخلتها استنفذتها … استهلكتها … و الجوازة الأخيرة تقريبا قتلتها! و الرابعة أم العيال و جوزها شايف نفسه شاب سمارت و اللي في سنه ما اتجوزوش أصلا … قلع الدبلة و كل يوم في علاقة – و هي صابرة!

يبقى لما حد يعمل هاشتاج على تويتر # اتجوزيه_لو و #اتجوزها_لو … يبقى الإجابة الصحيحة هي: صبور/ صبورة! و بما ان أنا فيمينست متطرفة يبقى ختام كلامي هيكون موجه للست اللي عايزة تاكل عيش … الست اللي لسة صبرها ما نفذش!

علشان الجوازة تستمر لازم تستحملي تجاهله و بروده أو تعليقاته السخيفة في أغلب الأحيان. لازم تغمضي عينك كل ما هو عينه تزوغ. لازم تتصالحي مع فكرة الخيانة لأنها واردة جدا! لازم تصبري على هروبه من تحمل المسؤولية أو تذمره المستمر من المسؤولية! لازم تتعايشي مع تقلباته المزاجية الحادة في أغلب الوقت! لازم تبقي لطيفة مع أصدقائه و تصاحبي صديقاته غصب عن عينك! لازم تمثلي دور الزوجة المتهنية المتهننة و الا هتبقى إهانة و فضيحة و سياحة! لازم تدلعيه حتى لو ما يستاهلش و لازم تبقي ست في عينيه حتى لو هو سقط كراجل في نظرك! لازم تبروزي اللحظات الثمينة اللي بيقولك فيها كلمة لطيفة أو بيلمسك لمسة صح في وقتها لأن هو دا ألبوم ذكرياتك اللي هيخليكي تبلعي الزلط و الغلط!

الله عليكي يا ست!

يا شوق جوال / فى موانى الأمل يسأل

يحلف بقلبى لك محل/ و الحال

وينك وينك وينك يا طول البال

سيدى الوصال / كم أعانى عذابى جنبك 

الله يسامح من ظلم/ و الحال

وينك وينك وينك يا طول البال
 

Bookmark and Share