سؤال يحيرني: الحب في زمن المراهقة

Date posted: June 13, 2014


 

Love Matters

ابن زميلتي، عنده 15 سنة تقريباً، بدأ يعمل شات مع بنت ويكلمها. ولغاية دلوقتي الموضوع عادي ومفيش مشاكل لأنه تحت رقابة أهله. لكن المشكلة أنه بدأ يتكلم أنه بيحب وبيغير ومش عاوز حد يكلمها من الناس اللي تعرفهم.

الابن بيتعامل مع والدته بطريقة وحشه. اذا علّقت على تصرفاته يعصّب عليها. مش متقبل أي كلام عن إنه الموضوع لسه بدري عليه لدرجة ان والدته كانت مقررة تروح تكلم عيلة البنت علشان تخليهم يبطلوا يكلموا بعض.

 

الشاب ملتزم دينياً وحافظ 5 أجزاء من القرآن وبيلعب رياضة بشكل يومي ومتفوق دراسياً. أهله مطلقين من لما كان صغير، وعايش مع والدته الفترة اللي فاتت كلها في بلد عربي، ووالده في مصر. وأنا حاولت ألعب معاه دور الأب بس متقبل كل كلامي في كل حاجة وبيسمع كلامي في كل حاجة ولكن مش متقبل إني افتح معاه حتى الكلام في الموضوع بتاع البنت دي. كيف اتصرف ومين الافضل أن يفتح معه الكلام. وهل الكلام مع أهل البنت في هذه الفترة مناسب ولا نسيب الموضوع لغاية لما يعرف هو إنه الموضوع لسه بدري عليه.

 

عزيزي صديق العائلة

"لسة بدري" على ماذا؟ ابن زميلتك شاب طبيعي لا يحتاج إلى مشورة أو تقويم أو نصح! طبيعي أن يشعر بالانجذاب إلى الجنس الأخر وطبيعي أن يبدأ جولات استكشافية في عالم المرأة وطبيعي أن يدق قلبه ويشعر بالحب والغيرة والاشتياق والرغبة! طبيعي أن يرتبط وأن يشعر بالتملك! ابن زميلتك بدأ رحلة النضج العاطفي كأي شاب في مثل عمره لماذا تتآمر مع والدته على قهر الطبيعة وتقويضها؟

هل تريد أن يصبح لديك رجلا في العشرين أو الثلاثين بخبرة ومشاعر مراهق؟ هل تريد أن تخرج إلى الحياة شاب يخشى النساء أو يكرههن؟ تجارب المراهق البريئة تلك مشروعة وطبيعية وضرورية في تكوين شخصيته ونموه النفسي. ألا تتذكر زميلك بالجامعة الذي كان يحمر خجلا كلما خاطب لسانه امرأة؟ ألا تتذكر زميلك بالعمل الذي كان يستشيرك ويشكيك حاله كلما اعجب بشابة رفضته؟ ألا تتذكر معاناتك أنت شخصيا في علاقاتك؟

اقرأ المزيد 

Bookmark and Share