مروة رخا تكتب لمصر العربية: نهج المونتيسوري واستراتيجيات توجيه الطفل – الجزء الثاني

Date posted: August 19, 2014


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 21

نهج المونتيسوري واستراتيجيات توجيه الطفل – الجزء الثاني

في هذا المقال سوف نستكمل الحديث عن طرق ماريا مونتيسوري في توجيه الطفل داخل إطار من الاحترام والحب وتفهم منظور الطفل قبل التسرع في عقابه أو قبل إتلافه بالمكافآت والرشاوي.

الاستراتيجية الأولى: متى وكيف تتدخل في لعب – عمل – الطفل؟

سواء كان الطفل يلعب وحده أو مع أطفال أخرين، لا تتدخل إلا إذا كان الطفل في خطر؛ تطالب ماريا مونتيسوري الأهل والقائمين على رعاية الطفل بإعطائه فرصة لحل مشاكله بنفسه ولاستكشاف المواقف والأشخاص بعيدا عن التوجيهات المسبقة. فمثلا إذا وجدت الطفل يستكشف كشاف النور أو التليفون أو الريموت لا تتدخل بالتوجيهات أو النصائح أو الإرشادات إلا إذا كان هناك خطر على الطفل. وإذا نشب صراع بين طفلك وطفل آخر على لعبة ما، لا تتدخل إلا إذا فشل الطفلان في التواصل.

كيفية التدخل تعتمد على الموقف ولكن في جميع الأحوال يجب أن تتدخل برفق وهدوء واحترام. يمكنك التدخل بطرق عديدة منها:

  1. التحذير: حاسب تقع أو خلي بالك من الزجاج
  2. تشتيت انتباه الطفل الغاضب وتوجيهه إلى نشاط أخر
  3. اقتراح لعبة أخرى يلعب بها الطفلين المتعاركين
  4. الاندماج مع الأطفال في اللعب يشجعهم على المشاركة ويجسد لهم أصول اللعب سويا ومتعته
  5. الالتصاق: تأخذ الطفل المشاغب بعيدا عن الأطفال المنهمكين في عملهم وتلصقه بك حتى يهدأ ويجد نشاط يستهويه
  6. تدخل قبل أن يصاب الطفل بالإحباط ولكن لا تنسى الاستئذان. مثلا لاحظت أن طفلك يحاول بناء شيء ما ولكن بنيانه لا يصمد وبدأ الطفل في الانفعال. لا تنتظر حتى يفقد الطفل أعصابه وتدخل بهدوء واعرض المساعدة.

الاستراتيجية الثانية: الاختيار الموجه

استراتيجية الاختيار الموجه تعتمد على احترام حق الطفل في الاختيار وتبني ثقته في قدرته على اتخاذ القرار وتجنبك صراعات القوى مع الطفل. ضع أمام الطفل اختيارين كلاهما إيجابي وفي صالحه واطلب منه أن يختار. مثلا عند اعداد الطعام اسأله هل تحب أن تأكل باميا أم فاصوليا وعند عند الأكل علمه الالتزام باختياره. من مزايا هذه الاستراتيجية أيضا تقليل استخدام أداة النفي "لا" من جميع الأطراف. مع مرور الوقت يمكنك إعطاء الطفل ثلاثة أو أربعة اختيارات على الأكثر.

 

الاستراتيجية الثالثة: اللمس

الأحضان والقبلات والاحتواء واللمسات الحانية تساعد مخ الطفل على النمو كما يشعر الطفل بالحب والدفأ والانتماء. في أحيان كثيرة الطفل المشاغب يحتاج إلى حب أكثر واحتواء أعمق لا إلى المزيد من الجفاء والعقاب. انتهز فرصة القراءة سويا أو مراقبة الطيور أو مشاهدة برنامج ما لتأخذه في حضنك وكلما وقعت عينك على طفلك احضنه وقبل رأسه وكلما مر بجانبك ربت على كتفه وكلما التقت أعينكم ابتسم وراقب التغيير الإيجابي في سلوكه معك ومع الأخرين. 

الاستراتيجية الرابعة: تمهل

الطفل ليس شخص بالغ محدود القدرات؛ الطفل شخص صغير أمامه الكثير من الوقت ليكبر ويطور من قدراته. عند مخاطبة الطفل استخدم عبارات قصيرة واضحة حتى لا يختلط عليه الأمر وعند السير بجانب الطفل تمهل لأن هدف الطفل هو امتصاص كل ما يراه وليس الوصول إلى السيارة. تمهل قبل إصدار حكم "الغباء" أو "التخلف" أو "الهبل" على طفل سوف يصدقك حكمك عله وكلامك عنه! استمع إلى محاولاته اللغوية والجسدية لشرح موقفه واحتياجاته ولا تسخر منه تحت أي ظرف.

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

 

Bookmark and Share