مروة رخا تكتب لمصر العربية: كيف تعلم طفلك الذوق والكياسة؟  – الجزء الثاني

Date posted: October 14, 2014


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 28

كيف تعلم طفلك الذوق والكياسة؟  – الجزء الثاني

في المقال السابق تحدثنا عن كيف يستخدم نهج المونتيسوري لتنمية الذوق والكياسة لدى الطفل كجزء من المهارات الحياتية. تحدثنا عن تربية طفل شكور يشعر بالرضا ويبتعد عن السخط والغضب الذي يفسد عليه متعة الحياة ككل. تحدثنا عن الاستئذان والصبر والاعتذار والشكر والتفاعل الاجتماعي الإيجابي كما تحدثنا عن آداب الطعام بالتفصيل وعن مراعاة مشاعر الأخرين وحدود الحرية الشخصية. في مقال اليوم سوف نتحدث عن آداب الحوار؛ الانصات، وعدم المقاطعة، والتحدث بهدوء، والتعبير عن المشاعر باستخدام الكلمات.

تعد هذه المهارات من أصعب ما يمكن أن يتعلمه الطفل ويبدأ استخدام النصائح التالية من سن سنتين إلى سبع سنوات حتى يصبح الذوق والكياسة من سمات شخصيته. في البداية أحب أن أذكر بأهمية القدوة في تعليم الطفل أي شيء؛ إذا لم تنصت للطفل حق انصات وإذا قاطعته كلما حاول التعبير عن نفسه وإذا تحدثت معه بعصبية وعجلة واستخدمت نبرة صوت عالية أو مستفزة وعبرت عن مشاعرك بالصراخ أو بالضرب فتأكد أن طفلك سوف يتشرب منك هذه السلوكيات ولن ينجح نهج المونتيسوري في تربيته.

من أهم أدوات نهج المونتيسوري هي استخدام إشارات محددة عند التعامل مع الطفل؛ إشارة تعني الانتهاء أو البدء أو إشارة تعني الرحيل أو الانتقال إلى نشاط أخر أو إشارة تعني التوقف. قد تكون الإشارة باستخدام التصفيق "مرة واحدة قد تعني الانتباه مثلا". فيمكن الاتفاق مع الطفل على إشارة معينة للإنصات لما تقول وإشارة أخرى تعني أن هذا هو دوره في الحديث وأنك سوف تسمعه بدون مقاطعة وإشارة إلى التحدث ببطيء أو التحدث بنبرة منخفضة. إذا كنت تتحدث على الهاتف أو تتحدث مع شخص بالغ ويصر طفلك على المقاطعة يمكنك الاتفاق معه على إشارة تعني أنك سوف تستمع إليه بعد الانتهاء من حديثك.

بالإضافة إلى الإشارات يشجع نهج المونتيسوري على ابرام الاتفاقيات البسيطة؛ الاتفاق على عدم مقاطعة شخص يتحدث على الهاتف أو الاتفاق على عدم ازعاج شخص يعمل أو الاتفاق على عدم الصراخ. يتم تجديد هذه الاتفاقيات يوميا من قبيل التذكرة ويتم تجديدها خلال الموقف كنوع من التأكيد ويتم تجديدها بعد الانتهاء من الموقف لترسيخها.

كشخص بالغ عليك إدراك واحترام قدرات الطفل في المراحل العمرية المختلفة؛ الطفل أقل من سنتين لا يستطيع التعبير عن نفسه باستخدام الكلمات وليس لديه سوى الصراخ أو البكاء للتواصل معك! لهذا عليك استيعاب تلك المرحلة وفي نفس الوقت ابدأ في تعليمه بعض الكلمات والجمل للتعبير عن مشاعره. الطفل أقل من سبع سنوات قد تجرفه مشاعره ويسبق بكائه أو صراخه لسانه فلا يعبر عن مشاعره بصورة لائقة. عليك تفهم ذلك واحتوائه خلال الموقف ومساعدته على انتقاء الكلمات المناسبة لوصف احتياجاته.

في جميع الأوقات عليك السيطرة على انفعالاتك الشخصية لأنك قدوة ولأنه طفل يحاول أن يكبر. عليك بتجنب العنف الجسدي أو السخرية أو استفزاز الطفل من خلال تجاهله أو قهره أو محاكاة بكائه أو صراخه أو "زنه". حاول أن تتعاطف معه وتذكر أن الصبر والانتظار من أصعب القدرات التي يكتسبها الإنسان وأن السيطرة على المشاعر رحلة لا تنتهي بالبلوغ وأن كلنا هذا الطفل!

 

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

 

Bookmark and Share