مروة رخا تكتب لمصر العربية: كيف يتعامل نهج المونتيسوري مع الطفل الغاضب؟

Date posted: February 17, 2015


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 46

كيف يتعامل نهج المونتيسوري مع الطفل الغاضب؟

لقد نشأ أغلبنا في أسر ومدارس تلجأ إلى الضرب والعقاب الجسدي بمختلف أنواعه للتعامل مع الطفل الغاضب أو الطفل قليل الأدب أو الطفل المخطئ! لقد تشرب من تربى بهذه الطريقة الصراخ والإهانة والعنف كأسلوب وحيد حاسم للتعامل مع الأطفال المغضوب عليهم! الكثيرون يرفضون هذا الأسلوب في التربية بعقلهم ولكن في مواقف كثيرة تنهار قدرتهم على السيطرة على ميراث العنف ويكررون نفس الأخطاء ثم يقعون في براثن الشعور بالذنب ومع الوقت والضغوط تتبلد المشاعر وينتقل العنف من جيل الآباء إلى جيل الأبناء وتستمر دائرة العنف والقهر رغم النوايا الحسنة ومحاولات التغيير.

التغيير الحقيقي في السلوك طريق طويل وصعب ومليء بالانتكاسات! هذه بعض النصائح التي قد تساعد في رحلة التربية المرهقة:

حاوط نفسك بالعديد من الآباء والأمهات الذين يشاركونك نفس القناعات في التربية السلمية المسالمة. هؤلاء سوف يقومك حين تخطئ ويساندونك حين تخور قواك!

كرر في بداية كل يوم عهدك بعدم الصراخ في طفلك! كرر وعدك له بالحب والصبر!

أحضن طفلك كثيرا وقبله طويلا – كل يوم! هذا هو المصدر الحقيقي لطاقة الصبر والحنان التي تحتاجها!

ذكر نفسك بمعاناتك الشخصية مع القهر والقمع والعنف!

إذا أخطأت في حق طفلك، اعتذر وكرر الاعتذار! اعتذر بالتفصيل! "أنا أسف! لقد أخطأت حين فعلت كذا وحين قلت كذا وحين وصفتك بكذا! هذا تصرف سيء مني وأنا حقا آسف! هل تسامحني؟"

تذكر أن كل شيء له علاج إلا النفس المكسورة! الملابس المتسخة يمكن تنظيفها أو شراء غيرها والأشياء المكسورة يمكن إصلاحها أو الاستغناء عنها لكن الطفل المكسور لا يمكن علاجه!

امنع الخطأ قبل حدوثه قدر الإمكان! أعرف علامات التعب والإرهاق والزهق التي تظهر على طفلك قبل ارتكاب الحماقات!

الطفل الطبيعي يحب استخدام "لا"! لا تضعه كثيرا في مواقف الاختيار التي تكون نتيجتها لا. مثلا: "أتريد أن تأكل جبنة وخيار أو بيض وخيار؟" الاختياران اختيارات إيجابية وأي كان رد الطفل سوف تكون سعيد.

لا تنتقل من نشاط إلى أخر فجأة! اعط لطفلك فرصة لتأهيل نفسه للخروج أو لمغادرة المكان أو لترك لعبة ما! هذه الفرصة قد تكون بالكلام المباشر أو بإشارات يعرفها الطفل. مثلا: في المطعم يعرف الطفل أنكم على وشك المغادرة حين تتطلب الحساب وتدفع.

 اجعل هدفك أن يكون عقاب طفلك هو اختفاء البسمة من على وجهك حين تنظر له أو ينظر إليك.

 حين يخطئ الطفل لا تهاجم شخصه بل انقد تصرفه! بدلا من "أنت غبي" قل "كسر الريموت ليس تصرف ذكي! كيف سنشغل التليفزيون الآن؟"

 اسأل طفلك لماذا فعل هذا أو لماذا يرفض ذاك. ربما يكون له وجهة نظر في تصرفاته. إذا لم يكن هناك سبب سوف يدرك خطئه ويتعلم منه.

 تذكر أن الصراخ يؤدي إلى المزيد من الصراخ المضاد وأنك الكبير البالغ المسيطر على الموقف.

 كلنا نخطئ! المهم هو أن نتعلم من الخطأ ونتوقف عن تكراره!

 لا تكابر ولا تعاند ولا تستسلم!

 إذا كنت تعاني من ضغوط كثيرة تعامل مع الضغوط واستعن بالأهل والأصدقاء بدلا من الانفجار في وجه طفلك!

 طفلك لن يتوقف عن ارتكاب الأخطاء! سوف يكبر الطفل وسوف تتغير أشكال الأخطاء! هذا واقع!

 الكثير من الاهتمام والحب والضحك يقلل نوبات غضب الطفل والأخطاء التي ترتكب بغرض لفت انتباهك!

 اقرأ هذا المقال لمعرفة المزيد عن قدرات الطفل على الطاعة في مراحل عمره المختلفة

 اسأل طفلك أن يذكرك حين تخلف وعدك له بالهدوء والسيطرة على انفعالاتك!

 

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

 

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Bookmark and Share