مروة رخا تكتب لمصر العربية: الأطفال والأسئلة الجنسية

Date posted: June 24, 2015


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 64

الأطفال والأسئلة الجنسية

سبب هذا المقال هو الهجوم على هذا الكتاب!

يسأل الطفل ابتداء من عمر ثلاث سنوات أسئلة يجدها الأهل محرجة ويكون التسويف أو التضليل عن غير عمد أو التبسيط الشديد هم المخارج التي يلجأ لها ولي الأمر المحرج من أسئلة طفله المخجلة. "لما تكبر" … "عيب الكلام دا" … "بس أسكت" … "إيه قلة الأدب دي" هي بعض العبارات التي يواجه بها الأهل سؤال الأطفال من البنين أو البنات عن أسماء أعضائهم التناسلية أو عن الفرق بين الذكر والأنثى. ويبدع العديد من الأهل في تأليف قصص تبرر كيف يأتي الطفل إلى العالم!

لم أجد في نهج المونتيسوري كلام واضح ومحدد يجيب عن أسئلة الأطفال ولكن في دراسة علم الحيوان – التي تبدأ من سن ثلاث سنوات – يتم شرح كل شيء بوضوح مما يؤكد ان ماريا مونتيسوري تريد الحفاظ على براءة الطفل وفي الوقت نفسه تريد أن تحفظه من الجهل! بالنسبة للطفل هذا أسئلة مثل كل الأسئلة وكل ما يطلبه هو إجابة منطقية لأسئلته! بالنسبة للطفل عضوه التناسلي لا يفرق عن يده او فمه أو عينه – كلها أعضاء تساعد الطفل على إدراك العالم من حوله.

أفضل فترة لتقديم الطفل لفكرة التزاوج بين الثدييات – ومنها البشر – والطيور والأسماك والحشرات هي ما بين ثلاث وست سنوات وفقا لأسئلة الطفل وقدرته على الاستيعاب. لا أتخيل نفسي اشرح لطفل على أعتاب المراهقة هذا الكلام ولا أريد أن يكبر ابني ويكبر معه تابو الجنس والجسد!

أول سؤال فاجئني به آدم كان عن سبب اختلاف الفرق في الشكل بين عضوه وعضوي! وأصعب ما واجهني في إجابته كان التغلب على الموروث الثقافي الثقيل! نظرت له مثلما أنظر له وأنا أجيب أي سؤال وقلت له "كل عضو له وظيفة ولهذا كل عضو له شكل مختلف. لا يمكن لعضو الأنثى أن يكون بارز لأن هذا هو مكان خروج الطفل عند ولادته."

في يوم أخر أراد آدم أن يحمل وأن يلد! ويومها قلت له "أن الأنثى تحمل وتلد".

ثم جاء اليوم الذي سأل فيه عن كيفيه مجيئه إلى العالم وحكيت له القصة كالتالي "بابا وماما حبوا بعض وحضنوا بعض وبعدين عضو بابا دخل جوا عضو ماما وخرج منه حاجات زي السمك الكتير. سمكة واحدة بس وصلت لبيضة جميلة جوا ماما والبيضة والسمكة عملوا نقطة والنقطة لزقت جوا بطن ماما وفضلت أنت تكبر لحد لما بقيت بيبي جميل وبعد يوم ويوم ويوم قررت أنك عايز تشوف ماما وخرجت من بين رجليا وشيلتك في حضني ورضعتك"

وخلال هذه الفترة شاهد صور وفيديوهات السونار أثناء الحمل ورأى النقطة ملتصقة برحمي وسأل إذا كانت هذه حجرة في بطني مخصصه للبيبي وأجبته أن هذه الحجرة اسمها رحم وأنها تكبر كلما كبرت النقطة. وكم كنا محظوظين إذ حضرنا ولادة كاملة لمعزة وسأل آدم إذا كان ولد هكذا وأجبته بالإيجاب. رأى آدم التزاوج بين القطط وبين الحمام وبين فراشات دود القز وبين الهامسترز وأدرك أن الطيور تبيض والبيضة إما نأكلها أو تفقس كتكوت وأن النساء تبيض والبيضة إما تصير دما شهريا أو تصبح جنين.

سأل آدم أين كان قبل أن يصبح نقطة في رحمي وقلت له الحقيقة … أن كان يحيا في قلبي!

بالنسبة للطفل في الرابعة لا يوجد شيء اسمه جنس ولا يوجد شيء اسمه "سؤال عيب"! هذه هي الفرصة لشرح الأمور بمنتهى العقل والمنطق دون الخوف من إثارة الغرائز فكما يعرف الطفل أننا نتبول ونتبرز يعرف أن الجنس البشري يتزاوج!

سبب هذا المقال هو الهجوم على هذا الكتاب!

 

 

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

Montessori Egypt by Marwa Rakha

 

Bookmark and Share