مروة رخا تكتب لمصر العربية: وصفة سحرية من أجل طفل واثق بنفسه ومستقل ومنظم ودقيق ومتعاون

Date posted: August 9, 2015


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 70

وصفة سحرية من أجل طفل واثق بنفسه ومستقل ومنظم ودقيق ومتعاون!

هل هناك حقا وصفة سحرية من أجل تربية طفل يحظى بكل هذه المزايا؟ نعم! لقد اكتشفتها ماريا مونتيسوري وطبقتها أجيال من الأمهات والجدات وأغفلتها الأجيال الحديثة التي تعاني اليوم مع أطفالها! تنقسم دراسة نهج المونتيسوري إلى عدة أقسام ويتم دراستها وتقديمها للطفل بنفس هذا الترتيب: الحياة العملية، أنشطة حسية، ثقافة وعلوم، اللغة، وأخيرا الرياضيات. في بداية دراستي لشهادتي الثانية لأتعمق أكثر في فهم وتطبيق نهج المونتيسوري، سألت نفسي عن سر هذا الترتيب؛ لماذا يتم تقديم أنشطة الحياة العملية أولا للطفل؟ لو كان الأمر متروكا لي، كنت بدأت بأنشطة وأدوات تعليم اللغة! أليس هذا ما نبدأ به في الحضانات والمدارس؟

وجدت الإجابة في أول خمس صفحات في كتيب الحياة العملية! أنشطة الحياة العملية مألوفة للطفل، يراها في المنزل ويألف أدواتها وهذا يقلل من رهبته عند بداية الدراسة! يشعر الطفل بالرهبة في فصل لا يعرفه ومدرسات لا يألفهم وأطفال لم يرهم من قبل! ركن الأمان بالنسبة له هو ركن أنشطة الحياة العملية! السبب الأخر هو دفعة الثقة بالنفس التي يأخذها الطفل في هذا الركن! تخيل لو بدأت مثلما أردت أن أبدأ أنا بتعليم الطفل أصوات الحروف ولم ينجح الطفل في ترديدها أو تذكرها أو معرفة رموزها! كيف سيشعر؟ بالتأكيد سوف يشعر بالفشل وسوف ينفر من الأنشطة وربما يكره الدراسة من أساسها! تخيل سيناريو أخر وقد تعلم الطفل الإمساك بفوطة صغيرة وقام بتلميع طاولة أو اثنتان في الفصل، أو قام بري الزرع باستخدام رشاش صغير، أو قام بصب الماء لنفسه – كيف سيشعر الآن؟ بالتأكيد سوف يشعر بالنجاح وسوف يقبل على تعلم الأنشطة الأكثر صعوبة بثقة!

السؤال الثاني الذي يطرح نفسه هو كيف أساعد الطفل على النجاح في أنشطة الحياة العملية؟ دور كأم وكمعلمة أن أمهد طريق النجاح لطفلي بدلا من تعجيزه وتأهيله للفشل!

إذا قلت لطفلي "اغسل ألعابك في الحمام" سوف يفشل! سوف يخطأ! النشاط سهل ولكن بالنسبة للطفل هذا طلب تعجيزي!

التصحيح: "هيا بنا نتعلم كيف ننظف عرائسك! أولا سوف نحضر العرائس (ونذهب لنحضرهم). ثانيا سوف نخلع ملابسهم (ونخلع ملابسهم). ثالثا سوف نملأ الطشت ماء (وهكذا نفعل). رابعا سوف نضع أول عروسة في الماء. خامسا سوف نضع قطرة صابون على الإسفنجة. سادسا سوف نغسل العروسة. سابعا سوف نجففها. ثامنا سوف نضع عليها ملابسها. تاسعا سوف نعيدها إلى مكانها في الحجرة. عاشرا سوف نكرر الخطوات مع العروسة الثانية.

يتعلم الطفل عندما يرى ولهذا السبب يجب أن يراني أنفذ هذه الخطوات حتى يتعلمها. هناك طفل يحتاج أن يرى الخطوات مرة واحدة وهناك طفل يحتاج أن يرى الخطوات خمس مرات. إذا شعرت أن المهمة صعبة على الطفل، يمكن أن يتدرب على كل خطوة على حدة؛ في عمر عامين يتدرب على إحضار العروسة وإعادتها إلى مكانها – هذا نشاط مستقل بذاته! في عمر ثلاثة أعوام يتدرب على خطوات غسل العروسة وتجفيفها. في عمر أربعة أعوام يتدرب على خلع وارتداء الملابس.

السؤال الثالث: هل حقا غسل العرائس مهم إلى هذا الحد؟

هيا بنا نستعرض ماذا تعلم الطفل من خلال هذا النشاط:

التركيز من خلال فهم الخطوات واتباعها

إتمام العمل من البداية إلى النهاية

تفكيك كل ما هو صعب إلى خطوات صغيرة والتدريب على كل خطوة على حدة

الثقة بالنفس – لقد أتم المهمة بنجاح

مهارات حركية متعددة سوف تساعده فيما بعد على الكتابة

مهارات حل المشاكل والتفكير المنطقي

مهارات اتقان العمل – العروسة أصبحت نظيفة

التعلم من خلال التكرار – تكرار الخطوات مع العروسة الثانية

العمل المنتج – هو لم يكن يلعب أو يضيع وقته؛ لقد كان يعمل!

 النظام والترتيب

 التوافق العضلي العصبي

 الصبر

 الاستقلال – إذا اتقن الطفل هذا النشاط سوف يتقن ارتداء وخلع ملابسه بنفسه والاستحمام مستقلا!

السؤال الرابع: ما هي أنشطة الحياة العملية في نهج المونتيسوري؟

تنقسم هذه الأنشطة إلى أربعة أنواع:

النوع الأول: أنشطة ابتدائية مثل احضار سجادة العمل وفردها واحضار النشاط من على الرف وإعادته مكانه وصب الماء من وعاء إلى أخر باستخدام أدوات مختلفة ونقل الحبيبات من وعاء إلى أخر باستخدام أدوات مختلفة – هذه مجرد أمثلة لفهم هذا النوع من أنشطة الحياة العملية.

النوع الثاني: الاعتناء بالنفس مثل غسل الأيدي والوجه والأسنان واستخدام التواليت واستخدام المنديل لتنظيف الأنف وتعلم فك وربط الأزرار والسوستة والكباسين – هذه مجرد أمثلة لفهم هذا النوع من أنشطة الحياة العملية.

النوع الثالث: العناية بالبيئة وهي تشمل العناية بنظافة المنزل والفصل والحفاظ على الطبيعة – هذه مجرد أمثلة لفهم هذا النوع من أنشطة الحياة العملية.

النوع الرابع: الذوق واللياقة وهي تشمل السلوكيات العامة مثل التحية والتعارف وآداب المائدة – هذه مجرد أمثلة لفهم هذا النوع من أنشطة الحياة العملية.

السؤال الخامس: ماذا يحدث للطفل الذي لا يتعلم هذه الأنشطة؟

تبدأ المرحلة الحساسة للنظام ولتعلم أنشطة الحياة العملية في عمر سنتين وتستمر حتى ست أو سبع سنوات! خلال هذه الفترة يريد الطفل أن يلمع الطاولة ويغسل الأطباق ويساعد في إعداد المائدة ويرش ملمع الزجاج وغيرها من الأعمال اليومية! إذا تم استغلال هذه المرحلة الحساسة، سوف يصبح طفلك واثق بنفسه ومستقل ومنظم ودقيق ومتعاون وإذا تم منع الطفل من هذه الأعمال بحجة الإتلاف والإفساد وأنه لا يعرف سوف تمر المرحلة وتحصلين على مراهق وشاب – فتى أو فتاة – يحتاج دائما إلى من يخدمه وينفر من جميع الأعمال المنزلية! سوف يعاني هذا الشخص في الدراسة المدرسية والجامعية وفي العمل لأنه يجد صعوبة بالغة في إنهاء ما بدأ وفي اتقان ما يعمل وفي نظرته لنفسه وقدراته وامكانياته!

 

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Bookmark and Share