مروة رخا تكتب لمصر العربية: معضلة الإمساك بالقلم والكتابة

Date posted: November 16, 2015


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 82

معضلة الإمساك بالقلم والكتابة

مثل كل الأمهات، عندما تم آدم عامه الثالث ولم يبد أي اهتمام بالكتابة بدأت أقلق! راسلت موجهتي وأطلعتها على مخاوفي! ردت في سرعتها المعهودة وقالت لي أن أثق بطفلي وأن أثق بنهج المونتيسوري! لقد تدرب آدم على استخدام الإبهام والسبابة معا في أنشطة كثيرة وتدرب على استخدام الملعقة والسكين وبدأ يستخدم المقص ورسم بأصابعه وبفرش الألوان ويشارك في أعمال المنزل جميعها من تلميع وتنظيف وغسل مواعين ومسح وعصر ونشر! للأسف كان مصدر قلقي هو الأطفال الأخرين ممن دخلوا المدارس وأصبح مطلوب منهم واجب منزلي مكتوب أو مرسوم!

مر العام الثالث بالكامل ولم يبد آدم أي اهتمام بالكتابة! يمل السبورة والطباشير واللوحة البيضاء والأقلام القابلة للمسح والورقة والقلم وكتب التلوين! راسلت موجهتي مرة أخرى وأنا في غاية القلق! سألتني عن وقته وكيف يقضيه! قلت لها يدق المسامير في ألواح الخشب ويركب البازل ويبني أشكال بالمكعبات والخشب ويدير حوارات وهمية مع أفراد العائلة على الهاتف ويتسلق الأشجار ويركب دراجته ونقرأ سويا الكتب العلمية والقصص ونقوم بالعديد من التجارب العلمية في المنزل وهو مهتم بالظواهر الكونية والطبيعة! ردت قائلة إنه سوف يكتب قريبا وسوف يفاجئني!

في منتصف عامه الرابع بالضبط شارك آدم والده في تلوين صفحة من كتاب تلوين للكبار وأخيرا تحققت النبوءة! بعدها بدأت أعرض عليه رسومات ليتتبعها ومتاهات وورق وألوان وأقلام واستمر في إبهاري! هو ليس متفوق عمن في مثل عمره ولكن سبب انبهاري هو كيف وصل إلى هذه النتيجة رغم كل مخاوفي! وبدأت أفكر في الأطفال الذين يجبرون على استخدام القلم قبل أوانهم والمدارس التي تتباهى وتتفاخر بالأعباء المنزلية التي تثقل بها كاهل الطفل! راجعت بريدي ووجدت رسائل من أمهات عديدات يشتكين من نفس المشكلة – طفل في الرابعة يرفض الواجب ويكره المدرسة ويهرب من الأم! رسائل معبئة بالتوتر والنفور والغضب والعنف وشكوى متكررة!

ماذا كانت تقصد موجهتي حين طلبن مني أن أثق بنهج المونتيسوري؟ بحثت عن مقالات ومدونات تشرح بالتفصيل هذه المرحلة الجديدة من حياة الطفل حتى وجدت ضالتي! ظننت أن الطفل يكتب عندما تكون عضلات أصابعه قوية وهناك توافق عضلي عصبي بين العين واليد! في هذا المقال وجدت أن هذا جزء ضئيل من الحقيقة! يحتاج الطفل عضلات قوية في ظهره وأكتافه وذراعيه! يحتاج توازن عام في حركته! يحتاج أن يركز لمدة عشر أو 15 دقيقة! يحتاج أن ينهي أي عمل يبدأه! يحتاج أن يدرك أهمية الحروف وأن يكون شغوف بالقراءة والكتب!

المفاجأة الثانية أن الطفل يظل حتى 6 سنوات في مراحل تجارب مختلفة على مسكة القلم وتتطور مسكة القلم مع نموه الجسدي والعضلي والعقلي! فيبدأ الطفل بالإمساك بالقلم بكامل قبضته ثم تتطور المسكة ليمسك بالقلم بعرض قبضته ثم يمسك القلم بأصابعه الخمسة وأخيرا يكتشف الإمساك بالقلم باستخدام السبابة والإبهام والوسطى. المفاجأة الأكبر هي أن الطفل لا يكتب بتمكن وأريحية قبل ست سنوات وأن قبل هذا كل محاولات غصب الطفل على الإمساك بالقلم بطريقة "صحيحة" أو التلوين بطريقة "صحيحة" أو الكتابة بطريقة "صحيحة" سوف تنتج عنها طفل سيء الخط وكاره للدراسة والمدرسة والواجب وكل ما يخص التعليم!

بعد قراءة هذا المقال أدركت كيف يعد نهج المونتيسوري الطفل لهذه الخطوة بدون أي ضغوط أو تشوهات نفسية! نصيحتي لك هي التفاوض مع المدرسة بخصوص الواجبات المنزلية وكل ما يتعلق بإجبار الطفل على ما يفوق قدراته الحالية ومن ناحية أخرى ساعدي طفلك على تقوية قدرته على التركيز والتوازن وتقوية عضلات ظهره وأكتافه وذراعيه ويديه بالأنشطة المرحة والأعمال المنزلية والابتعاد عن التليفزيون!

 

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Bookmark and Share