سؤال يحيرني: متى أخرج من عُزلتي؟

Date posted: March 28, 2016


Love Matters

أنا عندي مشكلة كبيرة فى التعامل مع الناس وتفسيرهم لتصرفاتي وأسلوبي على أنه غرور أو كره أو احتقار لهم رغم إنه أحياناً بيكون العكس. غصب عني بتعامل مع الناس بشكل رسمي جداً.

"أنا عشت عمري اللي فات كله تقريباً معزول خالص عن الناس، وفجأة اكتشفت أنه مطلوب مني اتعامل مع الناس لوحدي وواجهت أزمة. كانت تنشئتي صعبة وغريبة نوعاً ما. والدي كان شديداً يتجنب الناس والعلاقات الاجتماعية، ونتيجة لذلك ما كنش عندي أصحاب نهائياً خلال المدرسة، وفترة الجامعة قضيتها كلها لوحدي تقريباً.

المشكله بقى إني لما تخرجت وبدأت اشتغل، اكتشفت إني مش عارف أتعامل مع الناس نهائياً، الأمر الذي جعلني أفقد عدة وظائف. لا أعرف كيف أتعامل مع المجاملة أو مع الاساءة أو أن أعبّر عن نفسي.

التعامل مع البنات اللي فى الشغل مصيبة تانية.

أجد نفسي أتفادى الزميلات أو لا أعرف كيف أتعامل معهنّ. زملائي في العمل يعتقدون أنني مغرور ومتكبر نتيجة لذلك، ومش عارفين إنه ده مجرد كسوف. أنا نفسي فى طريقة تخليني أعرف اتعامل مع الناس بشكل طبيعي. يا ترى فيه حل ولا هفضل كده على طول؟"

عزيزي الحائر،

يبدأ الإنسان في اكتساب المهارات الاجتماعية منذ الشهر الأول بعد ولادته حتى نهاية العمر.

أهم مرحلة في تكوين شخصية الإنسان هي أول ستة أعوام، وأي تغيرات تطرأ على الشخصية فيما بعد تكون بسيطة وقليلة.

مهارات التعامل مع الناس تبدأ من التعامل مع الأم، ثم مشاهدتك للأم والأب وهم يتعاملون مع الناس، ثم بداية تعاملك أنت مع الناس – سواء أكانوا بالغين او أطفال من عمرك.

في أول ست سنوات نكتشف معاني الهزار (المزاح) والجد، والصدق، والكذب، والقبول، والرفض، والتشجيع، والإحباط، وغيرها من المشاعر.

كل ما تحتاج إليه لتطوير شخصيتك موجود بالفعل بداخلك، ولكنك تحتاج أن تزيل عنه أكوام التراب والغبار العالقة وتعيد اكتشاف نفسك.

لا تبدأ بأحلام كبيرة مستحيلة في التغيير.

إبدأ بالأساسيات:

الابتسامة هي مخرجك من أغلب المآزق التي ذكرتها في رسالتك!

ابتسامة واسعة كبيرة تظهر أغلب أسنانك. هذه الابتسامة سوف تعطي انطباع انك بشوش ولطيف ومرحب بالحوار أو باللقاء أو بالزيارة.

آداب الحوار بسيطة وابدأ بها: الشكر والاستفهام والاعتذار والاستئذان.

القاء التحية والسلام لا يحتاج إلى وقت أو مكان. إذا دخلت مكان، ابتسم والقِ التحية. إذا دخل أحد عليك والقى التحية، ابتسم وردّها. إذا قابلت زميلاً في منتصف النهار، يمكنك أن تنظر إليه وتبتسم وتهزّ رأسك.

إذا ألقى أحدهم نكتة اضحك!

لا تحتاج إلى المجاملات الزائفة وغير الحقيقية، وإنما ركز على المشاعر الفعلية. هذه هي البداية!

بعد أن تزداد ثقتك بنفسك، يمكنك أن تقتدي بشخصية أو تتقمص دوراً تحبه. مثلاً، ...

اقرأ الرد كامل هنا

اقرأ المواضيع السابقة هنا

Bookmark and Share