سؤال يحيرني: لا أحبه لكني أخاف من الانفصال

Date posted: July 14, 2016


Love Matters

تعرفت على زوجي في الجامعة. كان معجباً بي، وتسرعت بالموافقة على الارتباط به مع أنني لم أكن أحبه. استمعت وقتها إلى مدح الناس به، ولم أستمع إلى نفسي التي كانت تقول "مش عايزاه" مليون مرة. تزوجنا وأنجبت منه ومرت سنوات. منذ الخطوبة وأنا أشعر أني أرغب بالانفصال عنه، بل وأفتش في عيوبه وسلبياته وأبرزها للناس حتى يؤيدونني في قراري.

هو في الواقع شخصية عنيدة جداً، وغير متفهم. أسلوبه معي غير سيء عامة، ولا يوجد ود متبادل بيننا. أشعر أننا أصدقاء فقط وليس أكثر من ذلك. باختصار، هو ليس قريباً إلى قلبي. حين يتعب لا أتأثر بصراحة، ولا يوجد ضحك حقيقي أو مشاعر بيننا. هو مش ملاك ولا وحش. المشكلة إني طول الوقت أسرد لائحة المميزات والعيوب ودايماً أتمنى العيوب تزيد حتى أجد حجة للانفصال. أجد نفسي أبحث عن ذرائع تدفعني لتركه، وفي نفس الوقت أخاف أسبيه وضميري يؤنبني. فهو إنسان محترم بشكل عام وأفكر بمستقبل الأطفال. تعبت من التمثيل، وأشعر أني أظلمه معي بمشاعري. أنا حائرة. لا أريد أن أبقى هكذا وفي نفس الوقت من الصعب آخد قرار أناني.

عزيزتي الحائرة،

أتفهم مشكلتك وحيرتك.

للأسف، لا يوجد حلاً مثالياً لمشكلتك. قابلت سيدات مثلك تماماً اخترن الطلاق وبدء حياة جديدة مع رجل يشعرون معه بكل ما تفتقدينه. هن سعيدات تماماً اليوم ولم تصبهنّ أي لعنات عقاباً لهنّ على "رمي النعمة" وترك أزواجهنّ.

لم يخنّ ولم يكذبن، وكنّ في منتهى الصراحة والوضوح كل مع زوجها، وتم الانفصال بهدوء، ولم يحل الخراب والدمار على الأطفال، واستمرت الحياة.

قابلت أيضاً سيدات قررن

اقرأ الرد كاملا هنا

اقرأ المواضيع السابقة هنا

Bookmark and Share