مروة رخا تكتب لمصر العربية: أهم سمات الطفل في أعوامه الثلاثة الأولى

Date posted: August 3, 2016


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات وشهادة المونتيسوري للطفولة المبكرة حتى 6 سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 122

أهم سمات الطفل في أعوامه الثلاثة الأولى

على الرغم من اهتمام نهج المونتيسوري بمهارات الطفل الفردية ونموه وفقا لقدراته الشخصية، وجدت ماريا مونتيسوري سمات مشتركة بين جميع الأطفال في أول ثلاثة أعوام من عمرهم. الهدف من نشر هذه السمات هو مساعدة الأهل على توقع سلوك أطفالهن وتقبل قدراتهم واحتياجاتهم العمرية.

أول سمة: الفضول

يولد الفضول مع الطفل! تبدأ تراه في عينيه المتتبعة لكل ما هو متحرك وكل ما هو ناطق وكل ما هو داكن. يكبر فضول الطفل معه ليشمل مذاق الأطعمة والملامس والروائح ثم يتشعب الفضول ويصل إلى الأدراج والأرفف والأقفال وفيش الكهرباء والأدوات الكهربائية. هكذا يولد الفضول وهكذا يكبر … بدون أي تدخل منك يولد وبدون أي تدخل منك يكبر. لقد كتبت مقال مفصل عن الفضول هنا

 

ثاني سمة: نمو القدرة على التركيز

ما بين 8 و15 شهر يسهل تشتيت انتباه الطفل ولا يمكنه اللعب بلعبة واحدة أكثر من دقيقة وما بين 16 و19 شهر تكثر حركة الطفل ولكنه يستطيع إتمام نشاط لا يستغرق أكثر من دقيقتين أو ثلاثة على الأكثر! وما بين 20 و24 شهر يسهل على الطفل التركيز في نشاط معين ما بين ثلاثة وستة دقائق – الأصوات تشتت انتباهه في هذه المرحلة! ما بين 25 و36 شهر تزداد قدرة الطفل على التركيز لتصل إلى خمسة أو ثمانية دقائق ويمكنه قطع اللعب للاستماع إلى حوار أو لمراقبة ما يحدث حوله ثم العودة بسلاسة لاستكمال لعبه! ما بين 3 و4 سنوات يستطيع الطفل التركيز في نشاط ما لمدة عشر دقائق!

لقد كتبت مقال مفصل عن التركيز هنا

ثالث سمة: الرغبة في الاستقلال

تقول ماريا مونتيسوري في كتابها The Absorbent Mind أن هناك أشياء كثيرة لا يمكن أن تعلمها للطفل مثل الجلوس والمشي والكلام وإطعام نفسه وخلع وارتداء ملابسه والاستقلال! كل ما يمكنك أن تقدمه للطفل هو بيئة صديقة تساعده على هذه الخطوات عندما يكون مستعد لها جسديا وعصبيا ونفسيا. لا يمكنك أن تجعل طفل يسير قبل أوانه وإلا نتج عن محاولاتك العديد من الإحباطات والشروخ النفسية وتقوس في عظام الساقين! كذلك لا يمكنك تعليم الطفل الاستقلال من خلال إرغامه على الابتعاد عنك وحرمانه من الشعور بالأمان ونكران حقه في الحضن والحب والاستجابة لندائه. مثل هذه النصائح تؤدي إلى النفور والعديد من المشاكل النفسية.

يمكنك قراءة مقالي عن الاستقلال كاملا هنا

رابع سمة: التفاوض

بدأ من عامه الثاني يبدأ الطفل في تحدي الأوامر ومحاولة كسر القواعد والتفاوض على كل شيء من الأكل للملابس للخروج للعب. يتفاوض الطفل ليرى رد فعلك؛ هل ستخضع له أم ستصمد على موقفك؟ عندما يبدأ الطفل في التفاوض والتمرد لا تقهره باستخدام العنف اللفظي أو الجسدي. التزم بالهدوء والحسم وكرر طلبك. لا تخضع للبكاء أو للصراخ أو للإحراج المتعمد أمام الناس وإلا سيتعلم طفلك أن هذه هي الطريقة المثلى للتفاهم معك.

راجع نفسك وتذكر أن دورك هو أن تساعد الطفل على التعلم والاستكشاف. هذا مقالي عن استراتيجيات التعامل مع العند.

خامس سمة: الإحباط السريع

تجد طفلك يحاول وضع المكعب فوق الأخر أو يحاول إدخال لعبة ما في صندوق أو يحاول وضع قطعة بازل … تجده يفشل فيحبط فيغضب فيبكي. هذا طبيعي.

دورك هنا هو التدخل قبل أن يصل الطفل لمرحلة الغضب والبكاء. تدخل واعرض المساعدة. لا تنجح مباشرة … علم طفلك كيف يحاول وكيف يفكر وكيف يجرب بطرق مختلفة ليصل إلى الحل.

سادس سمة: الأنانية

طفلك غير قادر على تنظيم انفعالاته أو السيطرة على رغباته أو التعاطف معك. طفلك يريد كل شيء الآن ولا يعرف كيف ينتظر أو يصبر. شعاره هو "أنا ثم أنا ثم أنا … الآن".

دورك هو كسب ثقته من خلال الاستجابة لاحتياجاته الأساسية مثل الرضاعة أو الطعام أو النوم أو الحضن. لا تتجاهل طفلك ولا تدعي عدم الفهم أو المعرفة. حتى وإن كنت مشغول، يجب ان يعلم طفلك انك سمعته وفهمته وسوف تلبي احتياجه.

سابع سمة: الاحتياج لروتين

الفوضى أكبر عدو لطفلك في هذه المرحلة لان الطفل يخاف من المجهول وفي هذه السنوات المبكرة كل شيء مجهول بالنسبة للطفل. اجعل هناك وقت محدد للنوم والاستيقاظ والطعام والحمام والخروج والعودة. اجعل هناك طقوس متكررة لكل فعل من الأفعال السابقة. الروتين يساعد الطفل على الاسترخاء والنمو بصورة صحية.

ثامن سمة: عدم تقبل التغيير

التغيير في أي من العادات والطقوس اليومية يزعج الطفل في هذه المرحلة وخاصة من عمر عام. هذه بداية المرحلة الحساسة للنظام. يظن البعض ان هذه سمة من سمات التوحد ولكنها في الواقع مرحلة طبيعية يمر بها الطفل.

تاسع سمة: التشبث بالأهل

تشبث الطفل بأهله – في أغلب الأوقات بأمه – هو مرحلة طبيعية يمر بها الطفل أثناء نموه العاطفي والاجتماعي. تبدأ المرحلة الأولى من رهبة الانفصال تقريبا في عمر سبعة أشهر بحسب شخصية الطفل الفردية وتنتهي بعد العامين. يشعر الطفل في هذه الفترة أن أمه هجرته وأنها لن تعود وانه لن يراها مجددا والسبب في ذلك هو أنه لا يستطيع أن يسترجع صورها من الذاكرة ومن الناحية العقلية هو غير قادر على فهم أن الشخص لا "ينتهي" بمجرد اختفائه. في هذه المرحلة يتعلم الطفل الجلوس والحبي والمشي والجري ويحب أن يستكشف العالم من حوله بعيدًا عن أمه ولكنه يحتاج أن يراها دائما وأن يعود إلى حضنها وقتما شاء. إذا لم تستجب الأم لهذا الاحتياج الدائم وتركت طفلها يعاني مشاعر الرفض والهجر سوف يفقد الطفل الثقة فيها وفي البالغين عموما وسوف تعرقل رحلته نحو الاستقلال النفسي.

هذا مقال كامل يشرح بالتفصيل هذه السمة.

 

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Bookmark and Share