مروة رخا تكتب لمصر العربية: كيف تساعد طفلك على التركيز في الحضانة أو المدرسة؟

Date posted: September 27, 2016


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات وشهادة المونتيسوري للطفولة المبكرة حتى 6 سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 130

كيف تساعد طفلك على التركيز في الحضانة أو المدرسة؟

إذا كان عمر طفلك بين ثلاثة وستة أعوام وكان بدأ الانتظام في حضانة المدرسة أو بداية المرحلة الابتدائية، هذا المقال سيقدم لك نصائح لتساعده على التركيز والاستيعاب.

مدة الدراسة

لقد فوجئت أثناء دراستي لشهادة المونتيسوري للطفولة المبكرة من عمر ثلاث إلى ست سنوات أن مدة الدراسة في فصل المونتيسوري ثلاث ساعات فقط!

سألت موجهتي عن هذه التفصيلة الصادمة فقالت لي أن هناك أشياء كثيرة يحتاج الطفل أن يتعلمها خارج الفصل مثل العلاقات الاجتماعية والتعاملات الإنسانية وأمور الحياة اليومية.

قالت أيضا أن في البداية يكون الطفل غير قادر على التركيز على نفس النشاط لمدة أطول من ربع ساعة وتزيد هذه المدة مع الوقت حتى تصل إلى أقصاها في سن السادسة وهو ثلاث ساعات متواصلة من العمل على نفس النشاط أو نشاطين على الأكثر.

سألتها عن الوضع الحالي في حضانات ومدارس مصر بجميع مستوياتها فقالت أن الأنشطة التعليمية المباشرة لا تزيد عن ثلاث ساعات وباقي الوقت يقضيه الطفل في الزراعة أو النجارة أو الفن أو الرياضة أو اللعب الحر كيفما يشاء لان هذه المساحة من اللعب الحر تساعد الطفل على فهم ما يدرسه واستيعابه وهضمه.

الاستراحات

إذا كنا نطلب من الطفل التركيز والاستيعاب فعلينا أن نستجيب له حينما يتوقف عقله عن التركيز والاستيعاب. من حقه استراحات عديدة أثناء اليوم من دور المتلقي … من الجلوس … من الصمت … من التلقين … من الضغوط!

في فصل المونتيسوري من حق الطفل أن يترك نشاط ما بدأه ويخرج للحديقة أو يتصفح كتاب أو يدخل المرسم أو يتجه لركن الموسيقى أو يعد وجبة سريعة لنفسه. من حقه أن يستريح ويجدد نشاطه وحماسه ليعاود العمل مرة أخرى.

في الفصول التقليدية يجب أن يكون المعلم مبدع ويمزج العلم باللعب والحركة والتفاعل ويحاول ألا تكون المادة العلمية مدتها أكثر من نصف ساعة بحد أقصى.

الحركة

الحركة والاحتياج للحركة من السمات الأساسية للأطفال حتى نهاية عامهم الرابع. إذا أصر المعلم على أن يجلس الطفل بلا حركة سيفقد الطفل قدرته على التركيز في العلم وسيركز كل حواسه في محاولة الجلوس ساكنا. سترهقه محاولات السكون والالتزام إلى حد الانفجار بمجرد الخروج من الفصل وسجنه. يحتاج الأطفال لحرية الحركة ليتمكنوا من التركيز!

الطعام

الشاشات

الرياضة

الفسحة

في النهاية أود أن أذكركم بحقوق الطفل على لسان الطفل نفسه:

أنا طفل!
لم أخلق لأجلس ساكنا بلا حركة؛
أو لأحتفظ بيدي جانبي؛
أو لأتبادل الأدوار أو لأقف في طوابير أو لأصبر أو لأصمت!
أحتاج إلى الحركة والتجديد!
أحتاج إلى المغامرة!
أحتاج إلى التفاعل مع العالم بجسدي كله وحواسي كلها!
دعوني ألعب!
ثقوا بي … أنا بالفعل أتعلم!

اقرأ المقال كاملا هنا

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Bookmark and Share