سؤال يحيرني: أريد زوجة ملتزمة بالمنزل والزي المحافظ

Date posted: October 31, 2016


Love Matters

"التوبة والحجاب الشرعي وعدم الاختلاط بالأجانب والتزام المنزل وعدم العمل والسكن مع الأهل. هذه شروطي".

شاب يستشير.

أنا شاب في بداية العقد الثالث من عمري، ملتزم ومتدين وأحفظ أجزاء من القرآن. تعرفت على فتاة ونشأت بيننا صداقة، ولكن هذه الصداقة ضد مبادئي ولهذا السبب حاولت الابتعاد. صارحتني صديقتي بحبها وبأنها مستعدة لتلبية جميع شروطي لتكون زوجة لي. ظلت تلح عليّ لسنوات وفي النهاية أشفقت عليها وأمليت عليها شروطي.

التوبة والحجاب الشرعي وعدم الاختلاط بالأجانب والتزام المنزل وعدم العمل والسكن مع الأهل. هي وافقت! وعلى هذا الأساس، تمت الخطبة وأستعد للزواج. فجأة اتصلت بي وتراجعت عن بعض النقاط المتفق عليها.

أخبرتني أنها غيرت رأيها وخاصة في موضوع الحجاب والسكن مع أهلي. أشعر بالخديعة ولا أدري ماذا أفعل وماذا أقول لأهلي.

عزيزي الشاب المخدوع،

سأبدأ ردي عليك بأن أطلب منك الانفصال عن هذه الفتاة مهما كان الأمر محرجاً، ومهما كان الوضع معقداً لأن هذه زيجة محكوم عليها بالفشل.

الزواج مثله مثل البناء؛ يقوم على أعمدة وله قواعد. الشفقة ليست منها والحب المشروط ليست منها والتغيير الشرطي ليست منها ومشاعر الاحتقار الداخلي تجاه شريكتك ليست منها.

طريقك من البداية غير طريق هذه الفتاة، وقد أرى أنه لا يوجد ما يعيب صداقتكما ولكن رأيي في هذا الموضوع لا يهم في شيء. المهم أن هذه الصداقة ضد مبادئك والمخالطة في حد ذاتها مرفوضة بالنسبة لك. لقد أردت ضرب عصفورين بحجر واحد؛ تتزوج امرأة تحبك إلى هذه الدرجة، و"تتوّبها" وتكسب ثوابها. والآن انفجرت الخطة في وجهك ولحسن الحظ 

اقرأ الرد كاملا هنا

اقرأ المزيد من "سؤال يحيرني" هنا

Bookmark and Share