سؤال يحيرني: زوجي لئيم ويرفع صوته جامد: ما الحل؟

Date posted: November 16, 2016


Love Matters

زوجي لئيم وبيرفع صوته جامد، و بيفرّج الناس علينا. المشكلة أن سكان العمارة أهله، و هما بيحبوا الشماتة جداً. إذا لم أنفذ اللي هو عاوزه بيرفع صوته.. ماذا افعل؟

"أنا سيدة متزوجة، أعمل طبيبة ومن ثاني أسبوع من الجواز زوجي لئيم وبيرفع صوته جامد، و بيفرّج الناس علينا. المشكلة أن سكان العمارة أهله، و هما بيحبوا الشماتة جداً. إذا لم أنفذ اللي هو عاوزه بيرفع صوته. الحالة المادية صعبة ومبيحاولش يحسنها لأنني راضية وساكتة ومبطلبش حاجة.

هو معتمد مالياً على أهله. أنا كنت بزور أهله وأساعدهم، لكن لقيت المساعدة انقلبت إستغلال، الأكتر من كده أي كلمة أقولها بيستغلوها ضدي. حين أشكلي له يقول إنتِ كدابة، مع إنه عارف إنى مبكدبش اصلاً. أهلي رافضين فكرة الطلاق بغض النظر أنا عايشة إزاى ومع مين.

عزيزتي التعيسة

سوف أقسم ردي عليك لعدة أجزاء لأن مشكلتك معقدة.

الجزء الأول خاص بسلوك زوجك معك.

إذا قررتِ الاستمرار في هذه الزيجة عليك أن تتعلمي كيف تديري زوجك. نعم! أنت طبيبة وحاصلة على درجات علمية كبيرة كما وصفت نفسك، لهذا يجب أن تتعلمي كيف تديري زوجك.

إدارة الزوج مثل إدارة عيادتك تماماً. كيف تتعاملين مع الممرضة أو المحاسب أو الفراش؟ تكثرين من الشكر والإطراء وتطلبين كل شيء بهدوء واحترام وأدب. تكافئيهم على حسن تصرفهم وتجامليهم في المناسبات وغير المناسبات وتغدقين عليهم.

إن لم تفعلي هذا سوف يخربون عليك عملك وراحة بالك وسوف يتركونك ويبحثوا عن غيرك. عليك أن تديري زوجك – إذا لم تقرري الانفصال – بنفس الطريقة. بالبلدي كدة "لصميه ولصمي الجوازة". تعلمي ما يغضبه ويثير حنقه وتجنبيه وكفي عن الشكوى من أهله لأن هذه معركة خاسرة – معركة لم تكسبها أي امرأة من قبل! أكثري من الشكر والثناء والمجاملة والابتسام والاحترام وسوف تهدأ زوابع بيتك – مؤقتا.

الجزء الخاص برأيك في أهله.

 

اقرأ الرد كاملا هنا

اقرأ المزيد من "سؤال يحيرني" هنا

Bookmark and Share