الزواج في الغربة بعيداً عن الأهل؟

Date posted: October 30, 2017


"أنا شاب قلق على شقيقتي. هي مطلقة بدون أولاد ترغب بالزواج من شاب عربي من بلد آخر ولكن هناك مخاوف…".

"رغم مخاوفها من الزواج مرة أخرى بعد تجربة طلاقها، شقيقتي مقتنعة نوعاً ما بخطيبها الجديد المغترب.

أما والدينا، هما لديهما خوف شديد من عواقب هذه الزيجة لأن الشاب من بلد أخر وهي ستعيش معه ببلده.

تجربة زواجها الأول وطلاقها كانت مؤلمة وصعبة وهما خائفان من تكرار الطلاق.

شقيقتي، من ناحية أخرى، ترى أنه شاب مناسب جداً لها، وترغب بالزواج به رغم الصعوبات المتوقعة.

تريد من الأهل الموافقة والوقوف بجانبها … فما الحل؟"

عزيزي الأخ الخائف على أخته،

من حقك ومن حقك والديك أن تشعروا بالخوف تجاه هذا الغريب الذي سيأخذ ابنتكم إلى بلد أخر. قد يهينها وقد يعذبها وقد يذلها.


مخاوفكم مشروعة ولكن هناك الكثير يمكنكم عمله للتأكد من صلاحية هذا الشاب للزواج بأختك:

 

 

  1. الثقة بأختك!
    شقيقتك ليست قاصراً وليست مراهقة وليست مضطربة عقليا.

    تجربة الزواج المؤلم والطلاق الصعب زادتها خبرة ووعياً وقدرة على تقييم البشر والعلاقات. إذا كانت أختك مرتاحة، فهذا أول الغيث.
     

  2. من حقكم كأسرة التعرف على من يريد الزواج بابنتكم.
    سواء كان من نفس الجنسية أو البلد أم لا من حقكم التعرّف عليه قدر المستطاع. ليتم هذا، يجب أن يأخذ هذا الشاب إجازة على الأقل لمدة شهر ويقضيها معكم في بلدكم.

    خلال هذه الفترة ستتعرفون عليه وعلى طباعه وستظهر عيوبه وستظهر كذلك محاسنه.

    بعد انتهاء هذا الشهر، من حقكم ترتيب زيارة لمدة شهر لبلده لتتعرفوا عليه وعلى أسرته وعلى ظروف عمله وعلى الحياة التي ستعيشها أختك.

    إذا شعرتم أن هذه الزيارات ليست كافية، يمكنكم تكرار الأمر حتى تشعرون بالاطمئنان.
     

  3. على أختك

اقرأ الرد كاملا هنا

اقرأ المزيد من "سؤال يحيرني" هنا





Bookmark and Share