Egypt: Interviewing a Baha’i Assailant

Date posted: April 28, 2009


 

Egyptian blogger Ibn Rushd interviewed one of the Baha'i assailants.

Here's a translation of the interview, in which the assailant admits to his role in the burning of six homes belonging to Baha'i families in the village of Shoraneya:

"محمد" مواطن مصري بسيط .. يحمل نفس الملامح الهادئة المريحة التي يتميز بها أغلب المصريين، يعيش "محمد" متنقلاً ما بين قرية الشورانية التي ولد وتربي وعاش فيها وبين القاهرة التي يبحث فيها دائماً عن الرزق الذي يدعوه المصريين البسطاء "أكل العيش"!
"قرية الشورانية"؟ هل سمعت هذا الاسم من قبل؟ لا تفكر كثيراً.. انها تلك القرية المصرية التي شهدت مؤخراً أحداث شغب نتج عنها احتراق 6 منازل للبهائيين عقب ظهور أحمد السيد أبو العلا وهو مواطن بهائى من الشورانية فى برنامج تليفزيونى أكد فيه أن الشورانية بها أكثر من ألف بهائى مما أثار غضب شباب القرية وقيامهم بحرق عدد من منازل البهائيين بالمنطقة.
تعرفت على "محمد" بالمصادفة في "فرن بلدي" في منطقة بولاق الدكرور، وهي منطقة شعبية في محافظة الجيزة .. عندما علم "محمد" أنني صحافي نظر لي وابتسم وبعدها قال: تعرف إني بطل من أبطال الشورانية؟ تعجبت من كلمة بطل وطلبت منه أن يشرح لي ما يقصده فقال: أنا واحد من المسلمين اللي حرقوا بيوت البهائيين!!
Mohamed is a simple Egyptian citizen who shares with many other Egyptians his comforting calm features. He was born and raised in Shoraneya village and regularly travels to Cairo to earn his simple living.
Have you ever heard of Shoraneya before? Don't rack your brain! It's the same village that witnessed the burning of six Baha'i homes in the aftermath of the appearance of Mr Ahmed Abu Al A'ala, a Baha'i from this village on television saying that more than 1,000 Baha'is live in Shoraneya. His announcement infuriated people who torched the Baha'i homes.

 

I met Mohamed by mere coincidence in a local bread bakery in Boulac El Dakrour inGiza. When Mohamed learnt that I am a journalist, he smiled at me saying: "Do you know that I am one of the Shoraneya heroes?" His use of the word "hero" made me wonder so I asked him to elaborate.

تعتبر نفسك بطل لأنك حرقت بيوت ناس اختارت أن تعبد الله بطريقتها الخاصة؟ نظر لي وعلق قائلاً: أصل إنت مش فاهم الموضوع .. أنا هشرحلك!
إحنا كنا عايشين في عار اسمه البهائيين.. كنا كل ما نخرج من القرية نخلص أي مصلحة الناس تسخر مننا وتقول لنا: "يا بهائيين يا كفار".. وفي يوم كنت خارج من القرية ورايح المركز أخلص أوراق مهمة.. وبعد م ركبت المعدية.. أصل قريتنا عبارة عن جزيرة بتحيطها المياه من كل ناحية.. المهم اتفقت مع سائق ميكروباص أن ينقلني إلى المركز، لكن عندما علم إنني من قرية الشورانية رفض أن ينقلني وقال لي: أنا مش هنجس عربيتي .. يلا يا بهائي يا ابن الكلب.
"Do you consider your self a hero for burning down the homes of people who chose to worship God their own way?"
He looked at me and said: "You don't understand; let me explain … we lived in a disgrace called Baha'is. Whenever we would leave the village to run an errand, people would mock us saying that we were "Baha'i atheists." One day I needed to cross the island to finish some urgent paperwork and the ferry guy refused to take me on board because I come from Shoraneya. Our village is surrounded by water. He told me "I will not taint my vehicle with your Baha'i feet you SOB."
وأكمل محمد كلامه بكل تأثر: انت متعرفش ازاي باقي البلاد في سوهاج بتبص لنا.. صحابي في "طهطا" وفي "طما" بيبصولي نظرة مش مظبوطة، وبيقولي إني مجاور الكفار اللي بيشتمو في الإسلام!!
بيشتمو في الاسلام؟!
أيوة.. مرة واحد كان بيصلي بالناس في جامع في الشورانية وبعد سنين اعترف لنا انه بهائي.. استغربنا جداً لأنه كان إمام للمصلين، والناس رددت إنه كان بيصلي بالناس من غير ما يتوضى، لأنه مش معترف بالوضوء أساساً!
طب إنتم في الشورانية شايفيين البهائيين إزاي؟!
البهائيين ناس مش كويسة، دول يهود أصلاً.. ونعرف إنهم بيتبادلوا زوجاتهم استغفر الله العظيم وكمان شاذين جنسياً!!
Mohamed proceeded saying that the residents of other villages in Sohag governorate look down on him. They pick on me for neighboring those who attack Islam.
"How do you mean attack Islam?"
"Yes .. There was a guy who used to lead us in prayers and a couple of years later we found out that he was Baha'i. They say he used to pray without washing because he does not believe in washing the way it was mentioned in Islam.
"In Shoraneya, how do you view Baha'is?"
"Baha'is are bad people; they are Jews in reality! We know that they swap wives and that they are gay."
عرفت منين المعلومات دي يا "محمد"؟
إمام المسجد قالنا كدة في درس حضرناه بعد صلاة العشاء ومن ساعتها والناس مش طايقة البهائيين وكرهاهم.. ولما ظهر أحمد السيد أبو العلا في قناة دريم فضحنا وفضح البلد بتاعتنا، عشان كدة قررنا نحرق بيوتهم، ده حتى مدير الأمن لما وصل الشورانية وشاف النار مولعة في بيوتهم قالنا: "جدعان ورجالة"!
قال لكم كدة فعلاً؟!
أيوة.. ده كمان زعل إن النار مكلتش كل بيوتهم، أنا في الوقت ده كنت في البلد وبحرق البيوت مع الناس وكان أخويا معايا.. والأمن قبض عليا أنا وأخويا.. بس سابونا بعدها ومحدش من الظباط ضايقنا لانهم كانوا مقدرين اننا أبطال واننا عملنا خدمة للبلد!!
"How did you find out such information, Mohamed?"
"The Sheikh at the mosque told us so in a religious lesson after prayer, and since then no one could even stand those Baha'is. We hated them and when Ahmed Abu El Ela appeared on TV and scandalized us, we decided to torch their homes .. even the "sheriff" when he arrived and saw the flames told us that we were real men and heroes."
"He really said so?"
"Yes .. he was even sad that the fire did not eat up all of their houses. At the time I was inShoraneya with my brother and we were both setting the houses on fire. We were arrested and released on the same night and no one bothered us from the officers because they could clearly see that we were heroes and that we did the village a favor."

The interview ended right there and then, as Mostafa Fathy wrote:

لم أتعجب من كلام "محمد" فهو كلام "مكرر" سمعته كثيراً عن "المسيحيين" وعن "اليهود" وعن "المثليين" وعن كل آخر يعيش على هذه الأرض.
الآخر دائماً كافر.. منبوذ.. مكروه.. هكذا يقتنع أغلبنا.. لكن السؤال الذي يتردد داخلي الآن: لماذا يرفض المسلم الآخر بهذه الطريقة المثيرة للاشمئزاز؟ والسؤال الأهم: ما هو مستقبل بلد أغلب من فيه يرفض الآخر؟
I was not astonished by Mohamed's words; I have heard it a million times before about Christians, Jews, homosexuals, and "The Others" of this planet; The Other is always an atheist … rejected .. hated … or so most of us think. The question that echoes in my head now is: Why do Muslims reject The Other in such a harsh disgusting antagonistic way? More importantly, what is the future of a country where the majority of its people refuse to acknowledge The Other?
Bookmark and Share