Egypt: Tune in to the Naglaa El Emam Show

Date posted: September 9, 2009


 

Naglaa El Emam, a lawyer and head of a human rights organization, was first seen on TV claiming to be Noha Roshdy's lawyer when sexual harasser Sherif Gommaa was sentenced to three years behind bars, hard labor, and was also ordered to pay 5,001 Egyptian pounds fine to Noha Roshdy Saleh for groping her in the street.

This is the same Naglaa El Emam who decided to appeal in favor of the harasser Sherif Gommaa after she found out that Noha Roshdy was born in Jaffa and carries an Israeli passport.

We are still talking about the same Naglaa El Emam who invited Arab youth to sexually harass and rape Israeli women as a form of resistance.

Naglaa El Emam made headlines again when she converted to Christianity and changed her name to Catherine. Hazeena 3ala Masr (Sad for Egypt) wrote:

إرتفعت أصوات طيور الظلام هذه الأيام في مصر ضد كل من الدكتور سيد القمني والمحامية نجلاء (كاترين) الإمام. الأول بسبب حصوله علي جائزة الدولة التقديرية والثانية بسبب إعلان تحولها إلي المسيحية.
The forces of darkness have launched a ferocious attack against Dr. Sayed El Qemany and lawyer Naglaa (Catherine) El Emam. The former for the state award and the later for converting to Christianity.

She wonders:

السؤال الذي نطرحة هنا لماذا كل هذا الهجوم وهل جائرة تقدر قيمتها بأقل من أربعين الف دولار أمريكي, وهل تحول محامية مصرية يستحق كل هذا الصخب والضجيج؟؟
The question is: Why all the attacks? Is an award that is worth less than 40,000 US Dollars and the converting of a lawyer worthy of all the fuss?

She concludes:

الشئ الثاني أن جائزة الدولة وقيمتها المادية البسيطة لشخصية كالقمني, أو تحول محامية للمسيحية, الأمران في حد ذاتهما لايمثلا أية أهمية فقيمة الجائزة لا تهم طيور الظلام ولا تحول فرد مسلم للمسيحية سيهدم الإسلام أو ينتقص من عدد المسلمين. فهم يعلمون أن محاولاتهم سحب قيمة الجائزة من القمني ستفشل, وكذلك لا أمل لديهم في رجوع كاترين للإسلام مرة ثانية, القضية هي قضية تسير علي طريقة المثل الشعبي المصري "إضرب المربوط يخاف السايب". فمع سيد القمني هم يرهبون الدولة أولا حتي لا تنتهج نهجا يشجع أمثال القمني من الليبراليين, … وكذلك كاترين فلو مرت مسألة تحولها للمسيحية مرور الكرام سيظهر كل يوم كاترين جديدة, ثم كيف تتجرأ وتعلن عن تحولها للمسيحية بهذا الشكل فمجرد الإعلان هو تحقير لهم وإستهتار بمكانتهم, بل هو الفجور بعينه من وجهة نظرهم.
The award and the conversion are of no weight; the forces of darkness are not interested in the financial worth of the award and they fully understand that one Muslim less will not make a difference. The true motives behind their well-aimed attacks are intimidating anyone who dares follow their tracks. They want to ensure that the State does not award a free-thinker, that liberals keep their thoughts to themselves, and that people who convert never come out of the closet – other wise we will have hunderds of Qemanys and shameless converts.

Naglaa El Emam was prevented from leaving Egypt until her lawyer appealed, Hazeena reports

قال بيتر النجار محامى الحقوقية المتنصرة نجلاء الإمام إن اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية سمح لموكلته بالسفر للخارج وأمر بإصدار جواز سفر جديد لها، رغم صدور قرار بمنعها من السفر خوفاً من هروبها للخارج. يذكر أن قرار منع نجلاء الإمام من السفر قد جاء بعد تعينها مديرة لفرع منظمة "حررنى يسوع" التى تدعو للتبشير فى مصر والتى أسسها المتنصر الدكتور محمد رحومة.
Peter Al Naggar, the convert's lawyer, announced the Minister of Interior's decision to allow his client traveling rights after issuing a new passport for her. Naglaa was previously denied the right to travel for fear of her escape. The decision to prevent Naglaa from leaving Egyptian grounds followed her appointment as the head of "Jesus Liberated Me" missionary organization in Egypt that was founded by convert Mohamed Rahouma.
Bookmark and Share