مروة رخا تكتب لمصر العربية: طفلي لا يتقاسم لعبه مع الأطفال الأخرين

Date posted: August 28, 2014


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 22

طفلي لا يتقاسم لعبه مع الأطفال الأخرين!

طفلي لا يلعب مع الأطفال! طفلي يتعارك مع الأطفال! طفلي لا يحب أن يلعب أحد بلعبه! طفلي يضرب/يعض الأطفال! طفلي عدواني مع الأخرين! طفلي خجول حول الأخرين! طفلي أناني!

كلها عبارات ترددها الأمهات بعد أن يبلغ طفلها عامه الأول وتستمر الأحكام القاسية حتى يبلغ الثالثة وما بعدها! احباطات الأم في التعامل مع طفلها سببها توقعات فرضها المجتمع ورسمها القائمين على التربية دون النظر لشخصية الطفل الفردية وتكوينه من حيث المزاج والطباع. تلك التوقعات تجاهلت البيئة المحيطة بالطفل وتأثيرها عليه وتغاضت عن تأثير تعامل الأهل معه وبصمتهم على تعامله مع الأطفال أو الكبار. بالإضافة إلى الضغوط من الأقارب والأصدقاء التي غالبا ما تتمثل في تعليقات "سخيفة" أو أسئلة "متطفلة" كلها تشعر الأم والأب بالذنب وبأن هناك شيء يجب "إصلاحه" بطفلهما!

هل تعلم أن الطفل الذي يضرب أطفال أخرين يتعرض هو نفسه للضرب في بيته؟

هل تعلم أن الطفل الذي يلجأ للعض طفل محبط ويجب التعامل معه بحب وهدوء – غالبا يكون هذا الطفل لم يتمكن من العبير عن احتياجاته بالكلام فيعبر عن رفضه بالصراخ وعن غضبه بالعض أو الـ"زق"؟

هل تعلم أن الطفل الذي يكرر كلمات مثل "بتاعتي" أو "ممنوع" أو "غير مسموح" تعلم هذا السلوك في المنزل؟ "ما تمسكش التليفون!" "ما تلمسش اللابتوب" "ما تفتحش الدولاب" "ما تدخلش الأوضة دي" وقائمة طويلة من الممنوعات التي تطرح على هذا الطفل كل يوم وفي كل مكان.

هل تعلم أن الطفل أقل من ثلاث سنوات غير قادر على اللعب مع أطفال أخرين؟ قبل ثلاث سنوات الطفل يلعب بجانب أطفال أخرين وليس معهم! يدرك وجودهم ولا يتفاعل معهم! هل تعلم أن في هذه المرحلة يجب أن يلعب كل طفل بلعبه؟

هل تعلم أن من حق كل طفل في أي عمر أن يختار بضعة ألعاب لتكون "عزيزة عليه"؟ من حقه أن يصر ألا يلعب بها سواه.

هل تعلم أن من حق الطفل اختيار من يريد مشاركتهم اللعب؟ دورك هو اتاحة الفرصة له للعب مع أطفال مختلفين ومن حقه تفضيل بعضهم على الأخر!

هل تعلم أن الطفل يتعلم المشاركة أو الأنانية منك؟ متى رآك طفلك تشارك طعامك أو كتبك أو أجهزتك الإلكترونية أو سيارتك أو أدواتك المنزلية أو أي من مقتنياتك؟

هل تعلم أن كل طفل يولد بطباع ومزاج محدد وأن عليك احترام تكوينه وتفرده؟ هناك طفل خجول وطفل حريص وطفل يفضل صحبته على صحبة الأخرين ولا شيء يعيب هؤلاء الأطفال!

هل تعلم أن طفلك يتعلم مبادئ التواصل الاجتماعي منك؟ كيف تستعد لاستقبال ضيف في المنزل؟ كيف ترحب بالضيف؟ كيف تتعامل مع ضيف خلال تواجده في المنزل؟ هل ترحب أصلا بوجود ضيوف في المنزل؟ طفلك لا يتعلم مما تقول ولكنه يمتص نظراتك ولغة جسدك التي يعرفها تمام المعرفة فيدرك هل أنت سعيد بوجود الأصدقاء أم أن الضيوف عبئ عليك.

هل تعلم أنك يمكن أن تعلم طفلك المشاركة وجمال اللعب مع الأخرين باللعب معه هو وأصدقائه من الصغار؟ اجلس وسطهم والعب في الرمال أو ارسم أو تبادلوا الأدوار في لعب الكرة!

الخلاصة: إذا ضربت طفلك سوف يعبر عن مشاعره السلبية بضرب الأخرين! إذا نهرت طفلك كلما أمسك أشيائك سوف ينهر زملائه كلما لمسوا لعبه! حياتك الاجتماعية وخصالك سوف تؤثر سلبا أو إيجابا على حياة طفلك … منك سوف يتعلم البخل أو الكرم و الأنانية أو العطاء وغيرهم من الصفات التي يرغبها أو ينفر منها الناس.

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

 

Bookmark and Share