مروة رخا تكتب لمصر العربية: تجربة شخصية: الخيال والهوس والمونتيسوري

Date posted: May 6, 2015


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 57

تجربة شخصية: الخيال والهوس والمونتيسوري

كلما ظننت أنني استوعبت نهج المونتيسوري وتشربت أساسياته قدم لي ابني دليل جديد على أن هناك المزيد من الدروس التي أحتاج أن أتعلمها! منذ فترة – حوالي عام – بدأ آدم في ارتداء أحذية وشباشب وصنادل كل من أتى إلى زيارتنا! في بادئ الأمر تركته لأنه كان صغير ويلعب مثل كل الصغار في عمره فمن منا لم يحب ارتداء أحذية أهله؟ تطور الأمر إلى ارتداء الطرح والبرانيط وجميع أغطية الرأس! قد يضعها حول رأسه أو يلفها حول رقبته أو يرتديها على كتفيه! ثم بدأ يرتدي الساعات والأحزمة! على مدار هذه السنة حاولت تجاهل الموضوع حتى تنصرف هذه الرغبة إلى حال سبيلها ولم تنصرف! حاولت أن أنبهه إلى المخاطر والأمراض التي قد تنتقل إليه مستخدمة الصور والفيديوهات والحكايات المرعبة ولم يخاف أو يرتعب! حاولت منعه بكل الطرق ولم يمتنع!

لجأت إلى "قدامى مجاهدات المونتيسوري"! استشرت من هم أكثر مني خبرة لعلي أفهم ما يحدث! أنا مدركة تماما أن كل تصرفات ابني هي التمثيل الأمثل لفترة حساسة يمر بها! الهوس والاستغراق والاستمتاع وعدم قدرته على الامتناع عن هذه الأفعال مهما أبديت ضيقي كلها إشارات إلى أنه يمر بفترة حساسة لا أفهما ولا أستوعبها ولا أعرف كيف أدعمها حتى يستفيد منها وتمر بسلام وتنتهي! وكانت المفاجأة! آدم يمثل! آدم يتقمص الشخصيات والأدوار! آدم يريد إشباع خياله وقدرته على الإبداع!

تقول ماريا مونتيسوري عن الخيال: "لا تصبح القدرة على التخيل عظيمة إلا إذا وجد الإنسان الشجاعة والقوة لاستخدامه في انتاج شيء ما!"

جاءت النصيحة كالتالي: في صندوق كبير ضعي العديد من البرانيط والإيشاربات والشباشب والجزم والمعاطف والنظارات والقمصان والشعر المستعار والساعات وبعض الأدوات مثل الشاكوش والمفك وسلاكة البلاعة وسماعة الطبيب وخوذة وقبعة الطباخ وبعض الريش والفرو.

وضعت الصندوق أمام آدم وشاهدت سعادته البالغة بالكنز! ها هو يتقمص دور "أم علي" وطريقة مشيها وها هو يتقمص دور الذئب الذي أكل جدة ذات الرداء الأحمر وها هو يتقمص دور "الشيف شربيني"!

لقد اخترت أن أكتب هذه التجربة حتى أضرب لكم مثلا حيا في الفترة الحساسة وفي اختلافها من طفل لأخر وأيضا لتعرفوا أنه لا يوجد كتاب يشرح كل شيء ولكن هناك خبرات كثيرة يمكن أن نستفيد منها كأمهات وكمعلمات وكمجاهدات في مجال المونتيسوري. كل طفل يختلف عن الأخر ولكن قواعد احترام الطفل واستيعاب احتياجاته وتنمية مواهبه واحدة! لقد كنت على وشك ارتكاب خطأ فادح في محاولاتي لتصحيح سلوك ابني في حين أنه كان يحاول لفت نظري بكل الطرق إلى مرحلة جديدة يمر بها! قد تكون موهبة كبيرة وقد تكون لعبة جميلة! لا يهم! المهم أنه سعيد ومشبع!

 

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

 

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Bookmark and Share