سؤال يحيرني: زوجتي ليست بيضاء: هل أتزوج عليها؟

Date posted: November 26, 2015


Love Matters

"أنا رجل ذو مكانه علمية مرموقة متزوج حديثاً بعد تجربه انفصال لزواج استمر شهرين. زوجتي الجديدة امرأة كاملة المواصفات عقلاً وجمالاً وخلقاً وروحاً ما عدا شيء واحد…

إنها ليست بيضاء البشرة، ممكن تكون بيضاء، ولكن من الدرجة الثانية أو الثالثة، وهذا يجعلني أبكي حظي عندما أرى إمرأة بيضاء حتي لو كانت اقل جمالاً من زوجتي!

كان حلمي ان تكون زوجتي بيضاء، وللأسف أشعر أنني لم أحقق هذا الحلم، وعندما ارتبطت بزوجتي الأولي كانت ما أريد -شكلا- ثم إتضح لي سوء خلقها.

أمي وإخوتي يقولون إنني لا أقدّر النعمة، ولكن ماذا افعل؟!

في كثير من الأحيان أُفكر في الزواج للمره الثالثة، ولكن أي سبب سوف أقوله: أنني "أريد امرأه بيضاء؟ "ماذا أفعل؟"

 

عزيزي الرجل ذو المكانة المرموقة،

من حقك أن تكون لك مواصفات هامة في شريكة حياتك. من حقك أن ترغبها بيضاء أو صهباء أو شقراء أو خمرية أو زيتونية أو صفراء رملية!

من حقك أن تحلم بمواصفات الحورية التي سوف تشاركك فراشك، وتنظر لها كل يوم وتستصبح بوجهها كل صباح، وتصطدم بجسدها كل مساء!

هذا حقك ما دمت في مرحلة الفرز والاختيار.

لكنك الآن تعاقدت على امرأة "بيضاء من الدرجة الثانية أو الثالثة"، والعقد شريعة المتعاقدين، وكما تعلم، البضاعة المباعة لا تُرد ولا تستبدل.

إليك نصيحتي:

اقرأ الرد كامل هنا

اقرأ المواضيع السابقة هنا

Bookmark and Share