سؤال يحيرني: هل يحن زوجي الثاني إلى ماضيه؟

Date posted: January 19, 2017


هناك امرأة تحوم حول زوجي الثاني… كيف أتصرف مع هذا الموقف؟

أنا سيدة مطلقة وأم لطفلين يعيشان معي. زواجي السابق كان سيئاً وأثر بشكل سلبي على ثقتي بنفسي وإيماني بالعلاقات. بعد الطلاق، تقدّم لي صديق قديم لم يسبق له الزواج وعشت حياة سعيدة ومستقرة، على أساس مُتحضّر ومُتفتح، ولا ينغصها سوى صديقته. فزوجي لديه صديقة كان يحبها فيما مضى، ولكنها لم تعره اهتماماً وتمت خطبتها. فيما بعد انفصلت عن خطيبها، وأشعر أنها أخذت تحوم حول زوجي، وأنه قد يحن إلى حبه القديم تجاهها.

افتعلت مشكلة كبيرة وطلبت منه قطع علاقته بها. بعد مفاوضات كثيرة، استجاب وارتحت من هواجسي. هل أنا مخطئة؟"

عزيزتي السائلة

سوف أبدأ إجابتي بالتصريح برفضي لتحكم طرف بالطرف الأخر في العلاقة. بمعنى أنني لا أقبل أن يقول لك زوجك أن تقطعي علاقتك بإحدى صديقاتك أو أحد أصدقائك ولا أقبل أن تطلبي من زوجك هذا الطلب.

هناك سببان وراء هذا النوع من الطلبات: أنت لا تثقين بزوجك وبحبه لك. أنت لا تثقين بنفسك وبقوة العلاقة.

في الحالة الأولى، هذا الزواج آيل للسقوط في أي لحظة. قد لا يخونك أو يتركك من أجل هذه الصديقة ولكنه قد يخونك من صديقة أخرى أو مع زميلة أو مع امرأة عابرة.

هذا من ناحية ومن ناحية أخرى، من يضمن لك أنه حقا قطع علاقته بصديقته سبب المشكلة؟ لا توجد ضمانات. وبمناسبة الضمانات، بصفة عامة لا توجد أي ضمانات لاستمرار أي زواج وزواجك ليس استثناء. قد تتغير مشاعره أو مشاعرك، قد تستحيل العشرة بسبب تفاقم الخلافات، قد تقابلي شخص أخر وهو قد يقابل امرأة أخرى، أو قد يصيبكما الملل. هذا بالإضافة إلى المرض والموت والعجز والأسباب الأخرى لتغير مسارات العلاقات. حقاً. لا توجد ضمانات. قد يتركك في النهاية من أجل امرأة أخرى – صديقته تلك أو أي امرأة أخرى.

في الحالة الثانية، 

اقرأ الرد كاملا هنا

اقرأ المزيد من "سؤال يحيرني" هنا

Bookmark and Share