حبيبتي أصبحت تعتبر الحب حراماً

Date posted: May 22, 2017


"أنا أحب بنت لدرجة الجنون. أريد رؤيتها فى كل لحظة وأضحي بنفسي من أجل إسعادها.. هذه حالتي. أجمل شيء أن تكون المشاعر متبادلة بين الطرفين، بمعنى: أن نتحدث هاتفياً وعلى وجهي إبتسامة فقط لأني أسمع صوتها، لمعة عيني من الإشتياق لرؤياها.

فجأة كل شيء تغير، وأصبحت تقول "إن الخروج حرام و كل حاجه حرام".

امتنعت عن لقائي وكل شيء بيننا. تُعلق على كل شيء بكلمة "لما يكون بيننا حاجة رسمي"، مع العلم إني دخلت البيت من بابه وعرضت ظروفي على أهلها، وهما عرضوا ظروفهم وتم الإتفاق بيننا. أنا لست شاباً يتسلى بمشاعر الفتيات وهي تعلم ذلك، وتعلم أنني هجرت كل الناس من اجلها.

ما حدث بيننا أوصلني لمرحلة الوحدة والإكتئاب، وتدهورت صحتي من عدم النوم وقلة الأكل. مع ذلك لم تهتم لحالتي، ومازلت أحبها وأريدها. ماذا أفعل أكثر من ذلك حتى تعود لى كما كانت؟"

عزيزي المتألم،

إذا كانت تحبك مثلما وصفت، وإذا كنت تحبها مثلما ذكرت في رسالتك، فأنا أستبعد تغير مشاعرها تجاهك، وأستبعد ظهور رجل آخر وخاصة أنك قابلت أسرتها وأجابوك بالقبول.

في ظني أن حبيبتك انتقلت من مستوى ما في التدين إلى مستوى آخر، ولهذا تصر على إستخدام تعبير "حرام" كلما طلبت منها اللقاء أو الحديث أو أي شيء كان في يوم ما مقبولاً بينكما.

هناك عدة إختيارات أمامك:

 الإصرار على طلباتك ومعاندة رغبتها وهذا سوف يؤدي إلى انتهاء العلاقة.

 إحترام رغبتها ووعدها بالإسراع من إعدادات الخطوبة والزواج ولكن هذا سوف يزيد من عذابك وشوقك لها وقد تمل الإنتظار وتنصرف عنها.

إحترام رغبتها وإحترام مشاعرك والمقابلات تكون في وجود أحد أفراد أسرتها سواء في الخارج أو في المنزل.

هناك نقطة ما أود أن ألفت نظرك إليها وهي "مستوى التدين".

هناك زيجات إنهارت لأن …..

اقرأ الرد كاملا هنا

اقرأ المزيد من "سؤال يحيرني" هنا

Bookmark and Share