مروة رخا تكتب لمصر العربية: دراما الطفل الأوحد

Date posted: September 21, 2015


مصر العربية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 75

دراما الطفل الأوحد!

تلقيت هذه الرسالة ووجدت ان هذا سؤال يتردد كثيرا في زماننا هذا! في جيل أمي وأبي كان الطبيعي أن تتكون الأسرة الواحدة من ثلاثة أو أربعة أو خمسة أطفال – وربما أكثر! في جيلي أنا أصبح المتوسط طفلين أو ثلاثة! اليوم، هناك أسباب كثيرة قد تفرض على الأسرة عدم انجاب أكثر من طفل وأهمها الغلاء! مصاريف التعليم والفسح والطعام الصحي والرعاية الطبية أصبحت عبئ لا يستهان به وكذلك طاقة الأم والأب أصبحت محدودة؛ صبر أقل وجهد أقل وقوة جسدية ونفسية أقل بكثير من جيل الآباء والأجداد! الحياة اليومية تستهلكنا أسرع من أي وقت مضى!

تقول الأم في رسالتها:

أنا حامل ومنتظرة طفلة في شهر ديسمبر وكنت عايزة أعرف رأي ماريا منتسوري في مشاكل الطفل الوحيد، هل أصلا بيكون عنده مشاكل نفسية كبيرة وصراعات أكتر من صراعات الطفل اللي عنده أخوات؟ أنا بسأل لأن أنا وجوزي بنفكر منخلفش تاني وتفكيرنا ده مترتب عليه قرارات تانية خاصة بحياتنا. أنا عايزة أربي البنت كويس وأديلها وقت كبير أكون مركزة معاها وعايزة ازرع فيها حب الخير والجمال والطبيعة وعايزة أعمل معاها أنشطة وننزل نتمشي في الجناين سوا. مش عايزة أكون أم وخلاص! كل الناس بتخلف لكن أنا عايزة أكون أم حقيقية. كل اللي حواليا بيقولولي مينفعش تفكري كده!  أنت كده أنانية لأنك هتخليها تطلع وحيدة في الدنيا! ليه تحرميها من إنها تلعب مع حد في البيت؟ كده هيبقى عندها مشاكل كبيرة! هل ده صح فعلا؟؟
 

لم تكرس ماريا مونتيسوري فصل أو أكثر للتحدث عن مشكلة الطفل الأوحد لأن نهج المونتيسوري في بدايته كان نهج مخصص للحضانات وفي ذلك الوقت لم يكن الاكتفاء بطفل واحد فقط مطروح للنقاش! لذلك سوف يكون ردي اجتهاد وقياس على معايير أخرى ذكرتها ماريا مونتيسوري!

في بيت الأطفال، حضانة المونتيسوري للطفولة المبكرة، كان على الأطفال تعلم عدة أشياء لمساعدته على إدارة منزلهم هذا بنجاح:

التعاون

المشاركة

انتظار الدور

الصبر

التحدث بصوت منخفض

الذوق والكياسة في التعاملات

مساعدة من هم أصغر سنا

احترام من هم أكبر سنا

الاستئذان وطلب المساعدة من البالغين

ومن هنا سوف أجيبك يا عزيزتي!

إذا استطعت تعليم ابنتك هذه الدروس وأصبحت هذه السمات جزء من شخصيتها، فلن تكون هناك مشكلة في كونها طفلتك الوحيدة! لا تحتاج طفلتك إلى أخ أو أخت لتتعلم أي من هذه المهارات! تحتاج إليك أولا لأنك أول من سيتفاعل معها! ماذا ستتعلم من تفاعلها اليومي معك؟ ثم تحتاج علاقات عائلية وطيدة لتتعلم أنها جزء من المجتمع ولتتعلم كيف تتفاعل مع بالغين أخرين غير أبويها! تحتاج كذلك إلى رؤية أصدقاء العائلة لتتعلم منك ماهية الصداقة وكيف تبني علاقات وكيف يكون التعارف وأصول اللقاء! في كل هذا أنت قدوة وعليك أن تكوني ما تريديها أن تصبح!

في أول ثلاثة سنوات من عمرها يمكنك أن تخرجي معها برفقة أمهات لديهن أطفال في مثل عمرها أو أكبر قليلا أو أصغر قليلا! الهدف هنا هو أن ترى هذه الكائنات التي تشبهها فتعرف أنها ليست الوحيدة على الكوكب! ما بين ثلاث وست سنوات يمكنك أن توطدي علاقتك بأمهات الأطفال وتخرجن كثيرا أو يمكنك الذهاب إلى النادي او أي مكان أخر يتواجد فيه أطفال. لي مطلوب منك أن تعرضيها للأطفال لساعات طويلة ولا لأيام كثيرة! هي فقط تحتاج إلى فرص للتفاعل تحت إشرافك قبل أن تنطلق إلى عالم أوسع.

عيوب الطفل الأوحد المتعارف عليها هي الأنانية والدلع وعدم المشاركة وأحيانا الانطواء. وقد يشعر الطفل بالتملك والغيرة الرغبة في الاستحواذ تجاه أهله وبالمثل قد يشعر الأهل بمشاعر مماثلة تجاه طفلهم.

 

إذا أردت أن تتجنبي هذه العيوب عليك بوضع دروس المونتيسوري السابق ذكرها نصب عينيك وأنت تتعاملين مع ابنتك! وتذكري أن الكثير من دول العالم تشجع الطفل الواحد، وهناك دول تعاقب من ينجب أكثر من طفل! سواء كان السبب هو الغلاء وتعداد السكان وقلة الموارد أو كان السبب توفير رعاية أفضل وتجارب حياتية أكثر ثراء، توجد أمهات كثيرات اخترن الاكتفاء بطفل واحد.

شاهد جميع فيديوهات مونتيسوري مصر هنا

اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا

اقرأ جميع مقالات التعليم المنزلي هنا 

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Bookmark and Share