مونتيسوري مصر- تقدمها مروة رخا

أهلي يرفضون عملي في محافظة بعيدة.. ما العمل؟

كيف أحمي نفسي من التحرش في مكان العمل؟
مروة رخا تكتب لمنصة مسارات: أهلي يرفضون عملي في محافظة بعيدة.. ما العمل؟

أهلي يرفضون عملي في محافظة بعيدة.. ما العمل؟

ابنتي العزيزة،

لو كان سؤالك هذا وصلني منذ عشرة أعوام، كان ردي سيكون ثورياً متمرداً على الأهل وتحكمهم وسلطتهم. كنت سأطلب منكِ قبول العرض فوراً، والاستقلال بذاتك وإثبات نفسك، وعدم السماح لأحد بالوقوف في طريقك.

اليوم، بعد أن اختبرت الحياة واختبرتني، وامتصصت تجارب العشرينات والثلاثينات، وتذوقت فقدان الظهر والسند، لن تكون هذه إجابتي. أخاطبك وكأنكِ ابنتي لأنني أشعر برغبة قوية في حمايتك واحتضانك. أريد أن أمسك يدك وأخطو معك خطواتك القادمة حتى لا تضلي الطريق – حرفياً ومجازاً.

أحب تربية الطيور حباً شديداً وأستمتع بمراقبتهم. أتأمل طقوس المغازلة والحب والرفض والقبول. وفقاً لفصيلة الطائر، يتحدد من سيبني العش ومن سيرقد على البيض ومن سيطعم الصغار. يفقس البيض وتكبر الصغار وتُخرج رأسها في حذر خارج العش لترى العالم الخارجي.

يراقب الصغار الأهل وهم يأكلون ويشربون، ويتعلمون منهم الحذر والطيران. يخرج أكبر الصغار أولاً، ويحاوطه الأم والأب ويحاصرانه حتى لا يسقط أو يتعرض للأذى. يعلمانه الطيران وإطعام نفسه، ثم يُترك الصغير ليطبق ما تعلمه أمام أعينهما.

عندما يطمئن الأهل على الصغير، يتركانه لحاله. إذا لم أتدخل وأخرج الصغير المستقل من القفص، سيقتلانه! يجب أن يترك العش ويستقل بحياته. هذه هي طبيعة الأمور وسنة الحياة. أهلك مثل أهل هذا الطائر الصغير الذي قصصت عليكِ قصته.

أولاً: الفخاخ

أول ما يخيف أهلك هو فخاخ الانتقال وحدك إلى محافظة أخرى؛
  • الوحدة – تأخذ الوحدة هذه المرة شكل الاحتياج للقبول والتنازلات التي ستقدمينها حتى تصبحين واحدة من "الشلة".
  • الاستغلال (مادي أو جنسي)
  • الابتزاز (عاطفي أو مادي أو جنسي)
  • الخداع والمكائد والمؤامرات و"الشللية"
  • التنمر والتربص
  • البواب – وضعي ألف خط تحت البواب وسخافته
  • زميلات السكن وطباعهن المختلفة أو معاناة الحياة في شقة إيجار وحدك.
ثانياً: الخطوات الصغيرة الواثقة

منذ أكثر من عشرين عاماً، كنت ألعب لعبة الرشق بالسهام (دارتس) في أماكن مختلفة. أحد هذه الأماكن كان معروفاً أنه ملتقى لرجال ونساء الوسط الفني، وكنت أنا ضيفة أحد أصدقائي الفنانين. كلما ذهبت معه وجدت فتاة جميلة جداً بصحبة والدتها.

في مرة سألته عنها، فقال إنها فتاة من محافظة الإسكندرية تريد أن تدخل مجال التمثيل، وأن والدتها دائماً معها حتى لا يستغلها أحدهم. اليوم، هذه الفتاة نجمة بمعنى الكلمة ولها أعمالاً فنيةً كثيرةً. أنا متأكدة أن والدة هذه الفتاة لم تعد تصحبها في كل مكان.

أريدك أن تكوني ذكيةً كهذه الفتاة وألا تتشبثي برأيك. إليكِ الخطة:
  • قبول عمل، دوام كامل أو جزئي، في المجال الذي تحبينه في محافظتك، لأنها أسهل بداية.
  • النجاح في هذا العمل وإثبات جديتك وتقدمك – هكذا يأخذك أهلك على محمل الجد.
  • الذهاب لدورات تدريبية لمدة يوم واحد، صد رد، في محافظة أخرى – هذه نتيجة طبيعية لتقدمك في العمل.
  • اصطحاب والدتك أو والدك، لزيارات متكررة للمحافظة المنشودة – هكذا تحدث الألفة ويتبدد الخوف من المجهول.
  • تحمل مسؤوليات المنزل مثل الطهي والنظافة والميزانية – هكذا تعدين نفسك لما هو آت.
  • قبول دورات تدريبية لمدة عدة أيام في المحافظة البعيدة – قد تصطحبين أهلك معك في البداية.
  • تكوين شبكة علاقات في المحافظة الجديدة يعرفها أهلك ويقبلون بها – هذه الشبكة ستحميكِ من الوحدة وتوفر لكِ الدعم.
ثالثاً: الهدف الحقيقي

الانتقال للعمل في محافظة أخرى خطوة هامة على طريق التقدم العملي وتطوير المهارات واكتساب الخبرات. لا تجعلي هدفك من هذه الخطوة هو الهروب من بيت الأسرة، أو التحرر الجنسي، أو ملاحقة حبيب.

تذكري قصة الفتاة التي صارت نجمة لأنها ركزت على هدفها وأخذت خطوات صغيرة تجاه حلمها حتى حققته. تذكري الطائر الصغير الذي أخذ خطوات صغيرة تجاه الاستقلال عن العش. لا تحرقي الجسور مع أهلك ولا تصدقي أكذوبة خَضار الناحية الأخرى من السور.


من هي مروة رخا؟
مروة رخا: موجهة مونتيسوري معتمدة دولياً من الميلاد حتى 12 عام. Marwa Rakha: Internationally certified Montessori educator from birth to 12 years.

بدأت “مروة رخا” رحلتها مع “نهج وفلسفة المونتيسوري” في نهاية عام 2011 بقراءة كتب “د. ماريا مونتيسوري” عن الطفل والبيئة الغنية التي يحتاجها لينمو ويزدهر. تلت القراءة الحرة دراسة متعمقة للفلسفة والمنهج مع مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري

“North American Montessori Center”